إخلاء سبيل ثلاثة محامين بينهم بوشاشي في تيزي وزو

إخلاء سبيل ثلاثة محامين بينهم بوشاشي في تيزي وزو

اعتقال المحامين جاء لمنعهم منم المشاركة في مسيرات الحراك (فيسبوك/الترا جزائر)

فريق التحرير - الترا جزائر

أخلت السلطات الأمنية بتيزي وزو شرقي العاصمة، سبيل ثلاثة محامين بارزين، هم مصطفى بوشاشي ونبيلة إسماعيل وإسماعيل رحمون، بعد التحفظ عليهم لمدة قصيرة.

أثار توقيف المحامين الثلاثة ردود فعل كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي

ونشرت المحامية نبيلة إسماعيل، صورة لها مع زميليها عقب خروجهم من مركز الشرطة بتيزي وزو، وكتبت "أطلق سراحنا للتو. المعركة مستمرة. سلمية".

وأثار توقيف المحامين الثلاثة، ردود فعل كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث وصف المحامي عبد الغني بادي، هذا الأمر بالجنون، واعتبر آخرون أن هذه التصرفات تعدت الحدود، على حد وصفهم.

والراجح أن توقيف المحامين الثلاثة، كان لمنعهم من المشاركة في مسيرات الحراك الشعبي بمدينة تيزي وزو التي أصبحت محجًا للمتشبثين بالحراك، بعد منع المسيرات في العاصمة.

ويعد المحامون الثلاثة، من أبرز الناشطين في مجال الدفاع عن سجناء الحراك، كما يعرف المحامي بوشاشي بنشاطه السياسي والحقوقي، حيث كان طرفا في العديد من المبادرات السياسية في فترة من قبل وبعد الحراك الشعبي.

ويعرف قطاع المحاماة، غليانًا في الجزائر، بعد حادثة سجن المحامي عبد الرؤوف أرسلان بتبسة شرقي البلاد، بعد اتهامه بالانضمام إلى حركة رشاد التي تصفنها السلطات على أنها إرهابية.

وقام المحامون إثر ذلك، بشل العمل القضائي ليوم واحد، واعتبروا سجن زميلهم تعديًا على حصانة المحامي، فيما ذكر النائب العام أن حبس المحامي أرسلان يتعلق بوقائع خارج صفته كمحامي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

المتحولون في الجزائر.. سياسيون وإعلاميون ركبوا موجة الحراك

هل نسيَ الجزائريون بوتفليقة بهذه السرعة؟!