إلغاء رحلات العمرة للجزائريين بسبب إجراءات السعودية الجديدة

إلغاء رحلات العمرة للجزائريين بسبب إجراءات السعودية الجديدة

إجراءات السعودية تثير استياء المعتمرين الجزائريين (تصوير: فايز نور الدين/ أ.ف.ب)

اصطدمت، الوكالات السياحة المكلّفة بموسم العمرة للسنة الجارية بالإجراءات الجديدة المفروضة من السعودية، سيما ما تعلّق بضرورة التعامل بالمنصّات الإلكترونية، وإجبارية الحجز والدفع إلكترونيًا.

جمّدت مؤسّسة الخطوط الجوية الجزائرية، كافّة الرحلات المخصّصة لموسم العمرة هذا الموسم

وضعت إجراءات السعودية الجديد، عدّة وكالات سياحية جزائرية في "ورطة" حقيقية، كون الأنظمة البنكية المعمول بها في الجزائر لا توفّر هذه الخدمات، وهو ما سيرهن الرحلات الأولى المُبرمجة من طرف الديوان الوطني للحج والعمرة، يوم 4 تشرين الثاني/ نوفمبر القادم.

اقرأ/ي أيضًا: موسم السياحة الدينية.. آلاف الجزائريين يقبلون على أداء العمرة في رمضان

وجمّدت مؤسّسة الخطوط الجوية الجزائرية، كافّة الرحلات المخصّصة لموسم العمرة هذا الموسم، وأخطرت الوكالات السياحية المعتمدة لتأطير العمرة، بالتراجع عن البرنامج الذي تمّ تحضيره لحساب النقل في انتظار المستجدّات بخصوص مشكلة الدفع الإلكتروني، وتسوية العراقيل التي يُواجهها الموسم بسبب الإجراءات السعودية.

من جهته، هوّن علي شعباني، مدير ديوان العمرة بالديوان الوطني للحجّ والعمرة بوزارة الشؤون الدينية، من مشكلة الدفع الالكتروني الذي أقرّته السلطات السعودية، مشيرًا إلى أنه: "قمنا بلقاءات ثنائية الجانب وننتظر جوابًا من الجهات السعودية لتسهيل المخرج على الوكالات المكلّفة بالبرنامج".

وقال علي شعباني، في مكالمة مع "الترا جزائر" إنه طالب بحلّ جذري للمشكلة، "بما يُمكّن الوكالات من نقل معتمريها إلى البقاع المقدّسة، في وقتها وفي ظروف حسنة".

موسم أبيض

من جهتها توقّعت نقابة وكلاء السياحة والأسفار، موسمًا أبيضًا للمعتمرين الجزائريين هذا العام، بعد مواجهة صعوبات الدفع الالكتروني، واستحالة تدارك الوضع عقب الإجراءات السعودية الأخيرة، التي تُلزم كلّ الوكلاء الأجانب بالتعامل عبر الشبكة الرقمية في حجز التأشيرة والنقل والفنادق.

ودعا إلياس سنوسي، رئيس نقابة وكلاء السياحة والأسفار، في حديث إلى "الترا جزائر" السلطات الجزائرية إلى ضرورة التأقلم مع الإجراءات السعودية المبنية على استنساخ الأرضية الإلكترونية الخاصّة بالحجّ على برنامج العمرة، مؤكدًا: "لا بد من مسايرة الإجراء الجديد، كون المشكل متعلّق بالنظام المصرفي ككلّ، سيما وأنّنا لا نمتلك بطاقات ائتمان فعالة ومعترفٍ بها دوليًا".

وتابع: "لا يُمكن الوصول إلى حلٍّ عن طريق التفاوض أو التدخّلات الفوقية ولن يكون على جناح السرعة، لأنّه متعلّق بنظام مصرفي، والجزائر غير جاهزة لهذا النوع من التعاملات".

وعاد سنوسي، إلى المشكل الذي طُرح، حسبه، لأكثر من 15 سنة على الوصاية، بضرورة إيجاد حلٍّ لقضية الدفع في العمرة والسياحة الموفدة، مُطالبًا بحلّ جذري، والتفاتة جادّة إلى القطاع الذي يُساهم في الناتج الإجمالي الخام، بنسبة لا تتعدّى 2 %.

 تكاليف العمرة لهذا الموسم ستعرف زيادة بـ 3 ملايين سنتيم، بعد فرض السعودية لضريبة جديدة على التأشيرة 

للإشارة فإن تكاليف العمرة لهذا الموسم ستعرف زيادة بـ 3 ملايين سنتيم، بعد فرض السعودية ضريبةً جديدة على التأشيرة قيمتها 300 ريال سعودي، إضافة إلى 20% ضريبة تخصّ الدفع الالكتروني، وعليه فإن تكاليف العمرة ستتراوح بين 16 و18 مليون سنتيم، بعد أن كانت لا تتعدّى 13 مليون سنتيم، في مواسم ماضية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

عمالٌ في رمضان.. صيام الغربة وإفطار الطرقات

سوق حمّام الضّلعة في الجزائر.. طقوس الجماعة