اجتماع جزائري فرنسي جوان المقبل لدراسة المرحلة الثانية من ملف الجماجم

اجتماع جزائري فرنسي جوان المقبل لدراسة المرحلة الثانية من ملف الجماجم

جماجم المقاومين الجزائرين محفوظة بمتحف الإنسان بباريس (الصورة: فرانس 24)

فريق التحرير - الترا جزائر

كشف رشيد بلحاج، رئيس اللجنة العلمية المشرفة على ملف دراسة وتحديد هوية رفات الشهداء، أن اجتماعًا تنسيقيا بين الجزائر وفرنسا سيعقد الشهر المقبل لدراسة المرحلة الثانية من استرجاع الجماجم.

البروفيسور بلحاج: ملف استرجاع الجماجم يسير بشكل جيّد

وقال البروفيسور رشيد بلحاج، الجمعة، في تصريح لإذاعة سطيف الجهوية، إن "اجتماعا سيعقد عن بُعد بتاريخ 7 حزيران/جوان القادم بين الجزائر وفرنسا حول سير المرحلة الثانية لاسترجاع الجماجم، ليطوى الملف بعدها".

وأضاف أن "الاجتماع سيليه تنقل أخير إلى باريس ثم يطوى الملف نهائيًا"، ليتابع: "المرحلة الثانية لاسترجاع جماجم الشهداء من فرنسا تسير بشكل جيد".

واعترف رئيس النقابة الوطنية للأطباء الاستشفائيين الجامعيين ورئيس مصلحة الطب الشرعي بمستشفى مصطفى باشا، بأن "الأمر ليس بالسهل".

وأشار إلى أن اللجنة المشتركة تبذل كل مجهوداتها لإكمال هذه المهمة التاريخية في أحسن الظروف في ظل احترام القوانين والالتزامات التي قطعتها كل دولة.

وفي تموز/جويلية الماضي، أعادت الجزائر رفات 24 شخصا من قادة المقاومة الشعبية ومعاونيهم إلى أرض الوطن.

ومنذ توليه الحكم، تعهّد، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون باسترجاع جميع رفات شهداء وقادة المقاومة الشعبية.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

بنجامين ستورا: ماكرون يريد تسوية ملف الذاكرة مع الجزائر

ماكرون يشبه الاستعمار بالهلوكست.. اعترافٌ فرنسي أم انتقاصٌ من كفاح الجزائريين؟