ارتفاع عدد سجناء جمعية

ارتفاع عدد سجناء جمعية "راج" إلى عشرة أعضاء

أعضاء من جمعية "راج" (الصورة: فيسبوك/الترا جزائر)

بإيداع الأمين العام لجمعية "تجمع-عمل-شبيبة" فؤاد ويشر، الحبس المؤقت بمؤسّسة الحراش العقابية بالعاصمة، بأمرٍ من قاضي التحقيق بمحكمة سيدي محمد بالعاصمة، يرتفع عدد سجناء الجمعية إلى عشرة أعضاء منذ بداية الحراك الشعبي.

وكان قاضي تحقيق الغرفة الثالثة بمحكمة سيدي امحمد، أصدر أيضًا أمرًا بوضع سعيدة دفور، عضوة جمعية "تجمع-عمل-شبيبة" المعروفة اختصارًا بـ"راج"، تحت الرقابة القضائية، بعد مثولها يوم الأحد، أمام وكيل الجمهورية وقاضي التحقيق بالمحكمة نفسها.

دعت اللجنة الجزائرية لتحرير الموقوفين، إلى شنّ إضراب عام، يوم الخميس القادم

من جهته، أكد كمال نميش عضو جمعية "راج"، أن كلًا من فؤاد ويشر الأمين العام للجمعية والمناضلة سعيدة دفور، تم توقيفهما أمام مقرّ الحركة، الجمعة الفارط أثناء مشاركتهم في المسيرة الأربعين للحراك الشعبي.

واستطرد نميش في حديث إلى "الترا جزائر"، أن عملية التحقيق مع المعنيين كانت يومي الجمعة والسبت قبل أن يتم تقديمهما في اليوم الموالي، إلى قاضي التحقيق ووكيل الجمهورية، ومنه إصدار الأمر بالحبس والرقابة القضائية.

وبخصوص عدد الموقوفين من جمعية "تجمع-عمل-شبيبة"، قال كمال نميش، إنّ عددهم ارتفع منذ بداية الحراك في 22 شباط/فيفري إلى عشرة أعضاء؛ ويتعلّق الأمر بكل من عبد الوهاب فرصاوي رئيس الجمعية، وكريم بوتاتة، جلال مقراني، ماسينيسا عيساوي، بويدر حميمي، فؤاد ويشر، تيغرين الوافي، كادي أحسن، حكيم عداد، وولد واعلي كمال.

من جانبها، دعت اللجنة الجزائرية لتحرير الموقوفين، إلى شنّ إضراب عام، يوم الخميس القادم، مع وقفة لأمهات الموقوفين بالعاصمة، تنديدًا بما وصفته بـ "القمع القضائي".

وأورد، بيان للهيئة الحقوقية غير الحكومية، أن الخطوة جاءت ردًا على حملة الاعتقالات التي طالت نشطاء جمعية "راج" وأزيد من أربعين شخصًا آخرين من مختلف ولايات الوطن في اليومين الأخيرين، واصفة الأمر بـ "الخانق للحرّيات" وبالأخص للرافضين لانتخابات كانون الأوّل/ديسمبر القادم.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

الرئيس السابق لجمعية "راج" يواجه مصير السجن

رئيس جمعية "راج" يلتحق برفاقه في المعتقل