الأمن يواصل مطاردة عناصر تنظيم

الأمن يواصل مطاردة عناصر تنظيم "رشاد"

توالي القضايا المتعلقة بتمويل بعض الشبكات من طرف عناصر من حركة رشاد (الصورة: فيسبوك)

فريق التحرير - الترا جزائر 

أعلنت مصالح الأمن، عن توقيف عنصرين يشتبه في أنهما يروجان لحركة "رشاد" التي تصنفها السلطات الجزائرية على أنها تنظيم إرهابي.

المشتبه فيهما يواجهان تهمًا تتعلق بزعزعة أمن واستقرار البلاد

وأوردت المديرية العامة للأمن الوطني في بيان لها، أن مصالحها تمكنت من معالجة قضية نوعية تتعلق بالتحريض عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتداول منشورات من شأنها المساس بالمصلحة الوطنية والإخلال بالنظام العام.

وبحسب البيان فإن التحقيق في القضية، تم من قبل فرقة مكافحة الجرائم المعلوماتية التابعة لأمن ولاية الأغواط جنوبي الجزائر، تحت إشراف المصلحة المركزية لمكافحة الجرائم المتصلة بتكنولوجيات الإعلام والاتصال.

وأفضت التحريات إلى تحديد هوية وتوقيف شخصين مشتبه فيهما، ينحدران من ولايتي المسيلة ومعسكر غربي البلاد، تم تقديمها بعد استكمال جميع الإجراءات القانونية أمام الجهات القضائية المختصة.

وأضاف البيان، أن المشتبه فيهما، قاما بفتح مجموعة تضم عدة حسابات عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، لغرض الترويج وإعادة نشر المناشير الخاصة بتنظيم رشاد الإرهابي، وكذا مناشير تحريضية أخرى تدعو إلى زعزعة الأمن والاستقرار.

ويتابع عدة عناصر من حركة "رشاد" التي يوجد أبرز قياداتها في الخارج، بتهم جنائية تتعلق بالانتماء لتنظيم إرهابي والمساس بالوحدة الوطني، وذلك خلال فترة نشاطهم في الحراك الشعبي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

مجلة الجيش تشبّه رشاد والماك بـ"دراكولا"

رسميًا.. إدراج حركتي "رشاد" و"الماك" على قوائم الإرهاب