09-يوليو-2024
المحامي عيسى رحمون

المحامي عيسى رحمون (صورة: فيسبوك)

اختير القانوني والحقوقي الجزائري عيسى رحمون، لتولي منصب الأمين العام للفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان التي تعتبر من أكبر المنظمات الدولية العاملة في هذا المجال.

المحامي شغل مناصب قيادية في الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان التي تم حلها بقرار من القضاء الجزائري

وجاء قرار تعيين رحمون بمناسبة اجتماع المكتب الدولي للفدرالية في باريس، نظير إسهاماته في الدفاع عن حقوق الإنسان والتزامه بالعمل داخل هذه المنظمة منذ عدة سنوات، حيث كان المحامي يشغل منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، منصب نائب رئيس الفيدرالية التي تقودها حاليا البوتسوانية أليس موجوي

وعرف رحمون الذي يقيم حاليا بفرنسا، بدفاعه عن المعتقلين في فترة الحراك الشعبي وواجته بسبب ذلك عدة مضايقات، كما كانت له إسهامات سياسية خاصة ضمن تكتل البديل الديمقراطي الذي تأسس سنة 2019 للدعوة إلى مسار تأسيسي.

وقبل ذلك، شغل المحامي مناصب قيادية في الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان إلى جانب رئيسيها السابقين مصطفى بوشاشي ونور الدين بن يسعد، حيث تولى مهام التدريب والعلاقات الدولية.

وبعد حلّ الرابطة بقرار من القضاء الإداري الجزائري في تشرين الثاني/جانفي 2023، برز كأحد أهم المدافعين عن إرث هذه المنظمة وهو يتولى حاليا منصب منسق لجنة حماية الرابطة بهدف إعادة إحياء نشاطها.

يذكر أن الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان هي منظمة دولية غير حكومية معنية بحقوق الإنسان، تدخل تحت مظلتها 188 منظمة من 116 دولة ويقع مقرها بباريس.

ومنذ عام 1922، دأبت المنظمة على الدفاع عن جميع الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية كما وردت في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وتقول المنظمة إن أعمالها تقوم على أساس ثلاثة أعمدة استراتيجية، هي تأمين حرية وقدرات عمل المدافعين عن حقوق الإنسان، وعالمية حقوق الإنسان وفعاليتها.