الجزائر تُعلن موعد أول حفر بحري للتنقيب عن النفط

الجزائر تُعلن موعد أول حفر بحري للتنقيب عن النفط

(الصورة: الأناضول)

فريق التحرير - الترا جزائر

أعلنت الجزائر، الأحد، عن موعد انطلاق أول عملية حفر بحري للتنقيب عن النفط، في شرق وغرب البلاد، ضمن إستراتيجية الدولة لزيادة الإنتاج النفطي.

الرئيس المكلف بالإستراتيجية والتخطيط بـ"سوناطراك": عملية الحفر ستكون بمحيطين شرق وغرب البلاد

وقال نائب الرئيس المكلف بالإستراتيجية والتخطيط في شركة النفط الوطنية "سوناطراك"، رشيد زرداني، في تصريح للإذاعة الجزائرية الثالثة، إن "عملية الحفر البحري ستنطلق عام 2023"، موضحًا أن عملية الحفر هذه ستسمح بإبراز الإمكانيات المحددة على مستوى المحيط الذي تعمل فيه سوناطراك مع شركائها، حيث يتعلق الأمر بمحيطين، أولهما شرق البلاد، والثاني في الحوض الغربي للبلاد".

ووفق زرداني فإن "سوناطراك" أطلقت استثمارات تقدر بـ 8 مليار دولار سنويًا خلال 3 أو 4 سنوات منها 70 بالمئة في مجال التنقيب والإنتاج.

وأضاف أن هذه الاستثمارات تراوحت من 17 إلى 18 مليار دولار خلال السنوات العشرة الاخيرة في مجال التنقيب.

وفي الصدد أشار الرئيس المكلف بالإستراتيجية والتخطيط في شركة النفط الوطنية "سوناطراك"، إلى أن "سوناطراك تستثمر ما بين 800 مليون و 1،2 مليار دولار سنويا في الأحواض الفارغة بهدف الحصول على المعلومات والتعرف على الامكانيات النفطية فيها."

كما تسمح هذه الاستثمارات كذلك باستغلال أمثل للحقول النفطية نظرًا لأن الاكتشافات المحققة في هذه الأحواض تبقى "مثيرة للاهتمام وتمثل تقريبا مستوى الاحتياطات الموجودة حاليا"، يضيف المتحدث.

وعاد المتحدث إلى إنجازات المجمع البترولي خلال سنة 2021، إذ تمكّنت الجزائر، وفقه، من "تخفيض فاتورة وارداتها من المحروقات بشكل محسوس وذلك بفضل مشاريع توسيع وعصرنة مصانع التكرير".

وأردف: "واردات مجمع سوناطراك بلغت 300 مليون دولار خصت أساسا مركب ميثيل ثالثي بوتيل الإيثر وهي مادة ضرورية لإنتاج أنواع الوقود والذي سيعزف المجمع عن استيراده فور دخول مركب أرزيو حيز الخدمة".

وبذلك فإن الجزائر تكون قد وفرت "أكثر من 1.5 مليار دولار، من الواردات خلال السنة المنصرمة حيث بلغت قيمة الواردات نحو 2 مليار دولار/سنة."

وبحسب آخر اتفاق لمجموعة "أوبك بلس"، الأسبوع الماضي، تقرر الحفاظ إلى غاية شهر شباط/فيفري المقبل، على مخطط الرفع الشهري للإنتاج بـ 400 ألف برميل يوميا، ويأتي القرار "بالنظر إلى الأساسيات الحالية للسوق النفطية وإلى مسار تلك الآفاق".

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

سوناطراك تستأنف نشاطها في ليبيا قريبًا

سوناطراك تتوقع تصدير 90 مليون طن من النفط على مدى قصير