الصحافي مراكشي يغادر السجن في ثالث أيام العيد

الصحافي مراكشي يغادر السجن في ثالث أيام العيد

الصحافي سفيان مراكشي (الصورة: قصبة تريبين)

 فريق التحرير - الترا جزائر

أجّل مجلس قضاء الجزائر، استئناف محاكمة الصحفي سفيان مراكشي، إلى يوم 4 يونيو/جوان المقبل، وهو تاريخ سيكون فيه حرّا بعد أن استنفد عقوبة السجن المسلطة عليه في الحكم الأوّل.

محكمة بئر مراد رايس قضت بالحبس النافذ في حق الصحافي سفيان مراكشي، لمدة ثمانية أشهر

وتمّ تأجيل استئناف قضية الصحفي مراكشي، بسبب الظروف الصحية الحالية التي عطّلت العمل بالمحاكم إلى حدّه الأدنى، علما أنها المرة الثانية التي يُبرمج فيها استئناف القضية ثم تتأجل.

ولن ينتظر مراسل قناة الميادين بالجزائر، إلى غاية استئناف محاكمته، لمعرفة تاريخ خروجه من السجن، إذ سيكون حرّا يوم 26 أيار/ماي الجاري، بعد استنفاذه عقوبة 8 أشهر سجنا نافذا المسلطة عليه.

وكانت محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة، قد قضت بالحبس النافذ في حقّ الصحافي سفيان مراكشي، لمدة ثمانية أشهر كاملة وغرامة مالية، بعد إدانته بمخالفة التشريعات الخاصة بالجمارك.

وتوبع مراكشي، بتهم تتعلق بنشاطه في تصوير ونقل صور الحراك الشعبي إلى قنوات أجنبية، باستعمال عتاد غير مرخص به ومخالفة قانون الجمارك.

وكانت محاكمة مراكشي، قد تأجّلت عدة مرات، بسبب غياب الممثل القانوني لإدارة الجمارك، باعتبارها الطرف المدني في القضية، كون مراكشي متابع بجنحة مخالفة قانون الجمارك والتهريب.

ولقيت قضية مراكشي تضامنًا واسعًا، منذ إيداعه الحبس المؤقت في 26 أيلول/سبتمبر الماضي، واعتبرت مجموعة الصحافيين المتحدين، أن وضعه في الحبس كان نتيجة "قيامه بتغطية الحراك الشعبي بشكلٍ مستمرّ رغم الاستفزازات والضغوط".

وسبق لمراكشي وجير الصحافي بقناة الشروق، في رسالة نقلها عنهما المحامون، أن أعلنا الدخول في إضراب عن الطعام في 30 كانون الثاني/جانفي 2020، تعبيرًا عمّا يعانيانه وعائلتاهما جرّاء تعليق قضيتهما.

 

اقرأ/ي أيضًا:

"الصحفيون المتحدون" يرفضون سجن مراكشي بسبب تغطيته الحراك

إمكانية الإفراج عن الصحافييْن مراكشي وجير غدًا