المجلس الوطني لحقوق الانسان يدعو إلى محاربة خطاب الكراهية

المجلس الوطني لحقوق الانسان يدعو إلى محاربة خطاب الكراهية

(فيسبوك/الترا جزائر)

فريق التحرير - الترا جزائر 

دعا المجلس الوطني لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء بمناسبة اليوم الدولي للديمقراطية، المصادف لـ 15 أيلول/سبتمبر من كل سنة، إلى تكثيف التحسيس بالمبادئ الديمقراطية في البرامج التعليمية لمختلف الأطوار، وكذلك في برامج محو الأمية والبرامج الإعلامية.

المجلس الوطني لحقوق الإنسان: التعديل الدستوري الجزائري لسنة 2020 أعطى حيزًا مهمًا للمجتمع المدني

وأوضح المجلس في بيان له أن المرجو من هذا المسعى هو "تمكين الجميع من فهم المعاني الحقيقية للديمقراطية، والتعود على احترام الاختلاف والرأي الآخر وقبوله وتعزيز الحوار".

كما دعا بالمناسبة إلى محاربة لخطاب الكراهية والعنصرية، والأخبار الكاذبة، وإلى حملات التغليط التي تمارس من طرف البعض على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك "حفاظًا على حرية التعبير الحقيقية ومن ثمة الديمقراطية الحقة".

وفيما يخص موضوع اليوم الدولي الديمقراطية لهذا العام والمتعلق بـ "الحيز المتاح للمجتمع المدني"، أوضح المجلس أنه "يذكر حكومات العالم بأن وجود مجتمع مدني قوي ويعمل بحرية، هو شرط أساسي للديمقراطية".

واعتبر في هذا الصدد، أن "الحكومات الديمقراطية هي التي تجعل من المجتمع المدني شريكًا فعالًا لتحقيق الأهداف التي يتطلع إليه المجتمع، وذلك من خلال إشراك المجتمع المدني في رسم السياسات العمومية وتنفيذها وتقييمها والقيام إلى جانب البيئات التمثيلية على المستوى المحلي والوطني بمساءلة السلطة التنفيذية".

وذكر في هذا الإطار، أن "التعديل الدستوري الجزائري لسنة 2020 أعطى حيزًا مهمًا للمجتمع المدني، ليشارك في بناء الديمقراطية التي يريدها الشعب وهذا من خلال إنشاء مرصد خاص به، له مهمة تجميع قوة المجتمع المدني وجعله قوة اقتراح ومساهمة ومساءلة وتقييم للسياسات العمومية".

 

اقرأ/ي أيضًا:

زغماتي: لا مانع قانوني وطني أو دولي يمنعنا من تطبيق عقوبة الإعدام

لزهاري: لا وجود لأيّة مادة قانونية تمنع حكم الإعدام في الجزائر