بالأرقام.. حظيرة السيارات تجاوزت 6.5 مليون سيارة

بالأرقام.. حظيرة السيارات تجاوزت 6.5 مليون سيارة

أكبر عدد من السيارات المرقمة والمعاد ترقيمها تم إحصاؤها بـ 5 ولايات (الصورة: الخبر)

فريق التحرير - الترا جزائر

كشف الديوان الوطني للإحصائيات، أن حظيرة السيارات في الجزائر تجاوزت الـ 6.5 مليون مركبة مع نهاية سنة 2019، مقابل ما يزيد عن 6.4 مليون عام 2018، أي بارتفاع قدره 2.47 بالمائة.

تقرير ديوان الإحصاء أوضح بأن السيارات التي تسير بالمازوت تمثل 14 بالمئة

وأفاد بيان للديوان الوطني للإحصائيات أن الحظيرة الوطنية للسيارات بلغت 6.577.188 مركبة في 2019 مقابل 6.418.212 مركبة في أواخر سنة 2018، أي بارتفاع قدره 158.976 وحدة 2.47 في المائة.

اقرأ/ي أيضًا: من الـ "404" إلى "الكليو".. قصّة عشق الجزائريين للسيارات

وبخصوص السداسي الثاني من 2019، يشير الديوان إلى أن عدد المركبات المرقمة أو المعاد ترقيمها قد بلغ 861.837 مقابل 819.904 مركبة خلال نفس الفترة من 2018، بارتفاع قيمته 5.11 في المائة أي 41.933 وحدة.

وفيما يتعلق بتقسيم عمليات ترقيم المركبات الجديدة، فقد أكد ذات المصدر على تسجيل ارتفاع طفيف بـ2.30 في المائة، أي 2.500 مركبة، لتبلغ اجمالي 158.976 مركبة مقابل 155.400 وحدة خلال نفس الفترة.

وأوضح المصدر نفسه أن الترقيم النهائي للسيارات الجديدة يعني الانطلاق الفعلي للسير، مضيفا أن تفحص عمليات الترقيم النهائية بالنظر للواردات قد أبان على أن "جزءًا من المركبات لم يكن مرقما خلال سنة التصدير أو التصنيع".

أما بخصوص تقسيم عمليات الترقيم وإعادة الترقيم خلال السداسي الثاني من 2019، حسب نوع المركبة، فأشار الديوان إلى أن الحظيرة الوطنية للسيارات تتكون من 598.644 مركبة سياحية (69.46 في المائة من رقم الأعمال الشامل) و137.795 شاحنة صغيرة (15.99 في المائة) و64.311 دراجة نارية "7.46 في المائة".

وتحصي الحظيرة الوطنية أيضا 28.751 شاحنة (3.34 في المائة) و9.219 جرار فلاحي (1.07 في المائة) و7.806 مقطورة (0.91 في المائة) و6.804 حافلة نقل داخل المدينة-حافلة نقل خارج المدينة (0.79 في المائة) و7.644 جرار طريق (0.89 في المائة) وأخيرا 863 مركبة خاصة (0.10 في المائة).

وبالنسبة للتوزيع الإقليمي، يبين الديوان أن الخمس ولايات التي تعد أكبر عدد من السيارات المرقمة والمعاد ترقيمها خلال السداسي الثاني من 2019 هي الجزائر العاصمة بـ 97.624 وحدة، متبوعة بالبليدة بـ61.988 ، وقسنطينة بـ37.728 وحدة، والمسيلة بـ31.624 وحدة، وسطيف بـ29.061 وحدة.

 وفيما يتعلق بجنسية مصنعي المركبات، فإن المركبات الجديدة والمستعملة المرقمة والمعاد ترقيمها خلال السداسي الثاني من 2019 من أصل فرنسي (233.577 مركبة، منها 23.768 جديدة) متبوعة بالمركبات الألمانية (91.205، منها 16.305 مركبة جديدة) واليابانية (89.323، منها 6.510 جديدة) وأخيرا الصينية (24.393 وحدة، منها 5.144 مركبة جديدة).

وتؤكد معطيات الديوان أن المازوت قد مثل ما يزيد عن الثلث، أي بنسبة 39 في المائة من الحظيرة الوطنية للمركبات في حين غلب استعمال البنزين على البقية.

كما إن نسبة المركبات التي تسير بالمازوت قد بلغت 24 في المائة من المركبات السياحية، بينما مثلت المركبات النفعية (شاحنات وشاحنات صغيرة) 12 في المائة.

وللإشارة، تستثنى المركبات التابعة للهيئات النظامية والمجموعات الأجنبية من الاحصاء في إطار بطاقية الحظيرة الوطنية للمركبات التي يُعدها الديوان الوطني للإحصائيات.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

تسقيف فاتورة استيراد السيارات عند 2 مليار دولار

استيراد السيارات المستعملة.. بين التبرير الاقتصادي والدواعي السياسية