بعجي: بقايا العصابة يحاولون السيطرة على

بعجي: بقايا العصابة يحاولون السيطرة على "الأفلان"

أبو الفضل بعجي، الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني (الصورة: أ.ف.ب)

قال أبو الفضل بعجي، الأمين العام للأفلان إن نصف من اقتحم مقر الحزب هم أشخاص مقصيون بقرارات من لجنة الانضباط المركزية.

بعجي: ما حدث بلطجة لا علاقة لها بالتاريخ النضالي العريق للحزب العتيد

وكشف بعجي، أن ما حدث في مقر الأفلان مرتبط بالانتخابات المحلية، قائلًا "لقد عرفوا أنني لا أقبل الوساطة ولا الهدايا ولا الفساد، فخافوا على تجارتهم وهي بيع القوائم للانتخابات"، حسب قوله.

وأوضح المتحدث "باقتراب الانتخابات عرفوا أن حظوظهم في جمع الأموال وترشيح أصدقائهم وأقابهم غير ممكنة فحاولوا بهذا الأسلوب الدنيء للتأثير على الحزب".

من جهة أخرى، أكد بعجي أنه تمّ رفع ثلاثة دعاوى قضائية في حقّ المتورطين، مشيرًا أن ما حدث بلطجة لا علاقة لها بالتاريخ النضالي العريق للحزب العتيد.

ولم يتوان أبو الفضل بعجي في اتهام أمين عام سابق بالوقوف وراء الأحداث التي شهدها مقر حزب جبهة التحرير الوطني.

وأكد بعجي، أن المسؤولين على الحادثة، من بقايا النظام السابق منهم من تلقى الأموال لذلك، ومنهم من يسعى للعودة إلى الأفلان بعد أن ضيع عدة مزايا بعد ذهاب العصابة.

واتهم الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني بعض الأطراف بمنح الأموال لعدد من أشباه المناضلين وتحريضهم على تخريب مقر الحزب والقيام بأعمال تخريبية.

وتابع بعجي "يظنون بأن هذه الأساليب مازالت تستعمل لأنهم بقايا العصابة الذين كانوا يتعاملون بالفساد ويأخذون الأموال خلال المناسبات الانتخابية".

 

اقرأ/ي أيضًا:

بعجي: "الأفلان" سيكون مفاجأة التشريعيات القادمة

تيار معارض داخل "الأفلان" يرفض الاعتراف بشرعية بعجي