بعجي في هجوم مضاد بعد محاولة إبعاده من الأفلان

بعجي في هجوم مضاد بعد محاولة إبعاده من الأفلان

احتجاجات تطالب بعودة الأمين العام لجبهة التحرير (فيسبوك/الترا جزائر)

فريق التحرير - الترا جزائر 

تحرك أنصار الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني أبو الفضل بعجي، في هجوم مضاد ردًا على اقتحام خصوم القيادة الحالية قبل أيام مقر الحزب وإعلانهم تشكيل لجنة تنسيق لتسييره.

تجمع اليوم العشرات من أنصار بعجي أمام مبنى جبهة التحرير بحيدرة في أعالي العاصمة

وتجمع اليوم العشرات من أنصار بعجي أمام مبنى الأحرار الستة (وصف يطلق على مقر الأفلان) بحيدرة في أعالي العاصمة، لإعلام تمسكهم بالأمين العام الحالي لأنه يجسد "الشرعية" حسب مفهومهم.

وهتف المتجمعون بحياة بعجي ورفعوا لافتات تشير إلى قدومهم من مختلف محافظات الحزب بالوطن، واعتبروا من خلال تصريحاتهم للإعلام أن خصومه من بقايا العصابة التي لا تريد الخير للحزب.

وبموازاة هذه الوقفة، قال بعجي في لقاء مع المجموعة البرلمانية لحزبه بمقر المجلس الشعبي الوطني، إن  حزبه مطالب بتأكيد فوزه في التشريعيات من خلال الحصول على نفس المرتبة في الانتخابات المحلية من أجل خدمة المواطنين في مجالسهم المحلية.

وبدا بعجي متجاهلا للتحركات التي يقوم بها خصومه والتي تريد إنهاء بقائه في الحزب، مؤكدا على أن قيادة الأفلان ماضية في الإصلاحات لإعادة بناء الحزب ضمن منظمة مؤسسات دولة قوية.

وفي الـ 9 سبتمبر/أيلول الجاري، دخل معارضو أبو الفضل بعجي، إلى مقر الحزب بالعاصمة بالقوة وأعلنوا الإطاحة بقيادته الحالية، لكن الأمين العام للحزب عاد للمقر عشية نفس اليوم.

وورد في بيان سحب الثقة من الأمين العام، أن اللجنة المركزية بأغلبية أعضائها، قررت تنصيب هيئة تنسيق لإدارة حزب جبهة التحرير الوطني، مع إعلان القيادي محمد يسعد، منسقا للحزب إلى غاية انتخاب أمين عام جديد له.

وكان بعجي قد انتخب أمينًا عامًا للحزب العتيد، في أيّار/ماي من العام الماضي، خلفا لمحمد جميعي، الذي دخل السجن على خلفية قضية له مع الصحفي سعد بوعقبة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بعجي: "الأفلان" سيكون مفاجأة التشريعيات القادمة

تيار معارض داخل "الأفلان" يرفض الاعتراف بشرعية بعجي