بلحيمر يقلل من تأثير الأحزاب المقاطعة

بلحيمر يقلل من تأثير الأحزاب المقاطعة

عمار بلحيمر، وزير الاتصال الناطق باسم الحكومة (الصورة: الميادين)

فريق التحرير - الترا جزائر

قال وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة، إن تأثير الأحزاب المقاطعة للانتخابات محدود، بالنظر إلى الإقبال الكبير حسبه على سحب استمارات الترشح.

الناطق باسم الحكومة: أوساط انفصالية تحاول التحريض واستغلال مسيرات الحراك

وأوضح بلحيمر في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الجزائرية، أن هناك عددا هائلا من الراغبين في خوض غمار الانتخابات التشريعية، مشيرا إلى أنه يحترم قرار وحرية الأحزاب التي اختارت عدم المشاركة على قلتها.

وذكر الوزير أن الأهم، في نظره، يكمن في أن التشريعيات المقبلة "ستحتكم، لأول مرة، لمعايير النزاهة والشفافية المطلقة بفضل قانون الانتخابات الجديد" بحيث "سيكون الصندوق الفيصل الوحيد لانتقاء ممثلي الشعب".

وكانت أحزاب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية والعمال وجبهة القوى الاشتراكية والحركة الديمقراطية الاجتماعية والاتحاد من أجل الرقي والتغيير وحزب العمال الاشتراكي، قد أعلنت مقاطعتها للانتخابات.

ولفت بلحمير إلى أن الحكومة تواصل مختلف التدابير المندرجة ضمن مسار تلبية مطالب الحراك الشعبي على شتى الأصعدة، إلا أن مبادرات حسن النية والإجراءات الإيجابية المتخذة في ظل ظروف صعبة على كافة المستويات، تقابلها حسبه، "تصرفات مريبة وخطيرة لا علاقة لها بالمطالب والأهداف التي انطلق من أجلها الحراك".

وإزاء ذلك، شدد بلحيمر على وقوف الدولة بالمرصاد في وجه "كل التلاعبات والأعمال التحريضية والانحرافات الخطيرة من قبل أوساط انفصالية وحركات غير شرعية ذات مرجعية قريبة من الإرهاب، تستغل المسيرات الأسبوعية".

وبخصوص العلاقات الجزائرية الفرنسية، ثمّن بلحيمر ما تم بذله لغاية في مجال الذاكرة، إلا أن هذه الجهود اعتبرها غير كافية، على اعتبار أنها تشمل أجزاء متقطعة ومتناثرة من هذه القضية المبدئية الجامعة التي لا تيمكن التنازل عنها أو استعمالها بالمقابل كسجل تجاري لتحقيق أغراض ما".

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

بلحيمر: "الثورة المضادة" هي كلّ ما يعطّل قرارات الدولة

بلحيمر يفرض شروطًا على تداول المعلومة الاقتصادية