بن قرينة يشكو التزوير ويهاجم أولحاج وطابو

بن قرينة يشكو التزوير ويهاجم أولحاج وطابو

عبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطني (فيسبوك/الترا جزائر)

فريق التحرير - الترا جزائر 

قال عبد القادر بن قرينة رئيس حركة البناء الوطني، إن حزبه يعتقد بوجود تزوير طال النتائج، وسيقدم ما لديه من أدلة لرئيس السلطة الوطنية للانتخابات.

بن قرينة طالب بفتح تحقيق محايد في هذه مسألة التزوير في التشريعياتن

وأوضح بن قرينة في ندوة صحفية عقدها اليوم بالعاصمة، أن حركته التي فازت بـ 40 مقعدًا، تضم صوتها لجميع القوى السياسية، حول طعنها وقولها إن تزويرًا طال النتائج".

وطلب بن قرينة من محمد شرفي، رئيس السلطة الوطنية للانتخابات، بفتح تحقيق محايد في هذه المسألة والنظر في الأدلة التي نقدمها حول حجم التزوير الفاضح لعدد من الأحزاب السياسية.

بالمقابل، أشار بن قرينة إلى أن من يتهمون حزبه بالتزوير ما عليهم إلا أن يعطوا الأدلة، متعهدا إن ثبت ذلك بأن يرضى بإدانة الشعب أخلاقيا من أجل أخلقة الحياة السياسية.

وحول مستقبل حزبه داخل البرلمان، أشار بن قرينة إلى أنه رغم الظلم والتزوير الذي طال حزبه، فإنه يمد يده للجميع  للخروج من هذا الإشكال وبناء كوموندوس سياسي".

من جانب آخر، رد بن قرينة على ما كتبه كريم طابو منسق الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي –قيد التأسيس-، مشيرًا إلى أن "كل من يطعن في مؤسسة الجيش ورئاسة الجمهورية ومختلف الأسلاك الأمنية جاهل وخائن وعميل".

وكان طابو قد اعتبر ما أدلى به بن قرينة من تصريحات خلال الحملة الانتخابية حول منطقة القبائل، مؤشرًا على أن رئيس حركة البناء الوطني يعاني من أعراض نفسية تستدعي العلاج.

وهاجم بن قرينة بالمثل الأمين العام لمنظمة المجاهدين بالنيابة، محند اولحاج الذي انتقده أيضًا في هذه النقطة، بالقول إنه "غير شرعي ولا يمثل منظمة المجاهدين ولم يتجرأ يوما على مهاجمة التنظيم الانفصالي الماك".

وأضاف: "كنا ننتظر منك تعليقًا حول الحراك المؤدلج الذي طعن في الجيش وفي المخابرات الجزائرية ولكن ومع الأسف لم يصدر منك أي تصريح".

 

اقرأ/ي أيضًا:

بن قرينة يكشف عن دخوله التشريعيات في إطار تحالفات

بن قرينة يكسر رفض الإسلاميين لدستور تبون