تاجديت ورفاقه باقون في الحبس بقرار من غرفة الاتهام

تاجديت ورفاقه باقون في الحبس بقرار من غرفة الاتهام

محمد تاجديت (الصورة: فيسبوك/الترا جزائر)
فريق التحرير - الترا جزائر 
أيّدت غرفة الاتهام لمجلس قضاء العاصمة، قرار إيداع الناشط محمد تاجديت ورفاقه الحبس المؤقّت، في القضية التي تدور ملابساتها حول الطفل القاصر سعيد شتوان.
المحامية فطة سادات: هيئة الدفاع قرّرت الانسحاب من المرافعة أمام غرفة الاتهام
وجاء قرار غرفة الاتهام، وفق ما نقل محامون متأسسون في القضية، بتأييد قرار قاضي التحقيق بإيداع كل من تجاديت محمد، مليك رياحي، صهيب دباغي، طارق دباغي وخيمود نور الدين المدعو نجيب، الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية لحبس الحراش شرقي الجزائر العاصمة.   
وأشارت المحامية فطة سادات، إلى أن هيئة الدفاع قرّرت الانسحاب من المرافعة أمام غرفة الاتهام، بعد عدم تمكين الدفاع (الجلسة الماضية) من نسخ أوامر وضع المعتقلين الخمسة رهن الحبس المؤقت، وفق ما ينصّ عليه قانون الإجراءات الجزائية.
وكان النشطاء الخمسة، قد أودعوا الحبس المؤقّت، بتهم ثقيلة تم تكييفها على أساس جناية، في قضية الطفل سعيد شتوان الذي تحدث عن تعرضه لاعتداءٍ جنسي.
ويتابع المتهمون، وفق ما سبق للنائب العام إعلانه، جناية "قيادة وتنظيم جمعية أشرار"، وجنح "نشر وترويج عمدًا بأيّة وسيلة كانت أخبار كاذبة ومغرضة من شأنها المساس بالأمن والنظام العام".
كما وجهت لهم تهم "التنكيل بالحياة الخاصة بطفل نشر صور بأيّة وسيلة من شأنها الإضرار بحياة الطفل"، و"استغلال الطفل بوسائل الاتصال في مسائل منافية للآداب"، و"تحريض الطفل على الفسق والإخلال بالأخلاق وتشجيعه عليها"، و"حيازة مخدرات من أجل الاستهلاك"‎.
وتأتي هذه التطورات في سياق قضية الطفل شتوان البالغ من العمر 15 سنة، الذي ظهر في فيديو صوره بعض المتهمين، بعد خروجه من مركز الشرطة يوم السبت في الثالث من شهر نيسان/أفريل الماضي، وهو في حالة هستيرية مدعيًا أنه تعرض لاعتداء جنسي.