24-يونيو-2024

قوارب الهجرة السرية (صورة: فيسبوك)

تمكنت مصالح أمن ولاية الشلف غربي البلاد، من توقيف شبكة إجرامية يمتد نشاطها على المستوى الوطني مختصة في تدبير رحلات الهجرة السرية.

تحديد هوية 5 مدبرين رئيسيين للعملية من بين الموقوفين

وذكر بيان في هذا الشأن أن فرقة مكافحة تهريب المهاجرين والاتجار بالأشخاص بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن الشلف، تمكنت من الإطاحة بأفراد شبكة إجرامية تتكون من 7 أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 23 و 34 سنة، ينحدرون من ولايات عين الدفلى، وهران ومستغانم، مختصين في تنظيم رحلات الهجرة السرية عبر البحر.

ووفق ذات المصدر، جاءت هذه العملية بعد توقيف شرطة بلدية بني حواء (شمال شرق) 4 أشخاص مرشحين للهجرة بأحد شواطئ المدينة بالإضافة ل 15 آخرين بعرض البحر، من بينهم امرأتين وأربعة قصر من ولايات مختلفة، تم توقيفهم بالتنسيق مع حرس السواحل.

وإثر ذلك، باشرت فرقة مكافحة تهريب المهاجرين والاتجار بالأشخاص بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية تحرياتها وتحقيقاتها في القضية، تحت إشراف النيابة المختصة، وأفضت التحريات إلى تحديد هوية 5 مدبرين رئيسيين للعملية من بين الموقوفين، مع توقيف اثنين آخرين.

وفي التفاصيل، أسفرت هذه العملية عن حجز قارب مطاطي و محرك بحري ومبالغ مالية من العملتين الوطنية والأجنبية، وجوازات سفر ووثائق إدارية خاصة بالمشتبه فيهم وهواتف نقالة، وفقا لذات المصدر.

وبعد الانتهاء من إجراءات التحقيق في القضية، أنجز ملف جزائي ضد المشتبه بهم عن قضية "تهريب المهاجرين بواسطة أكثر من شخص"، قدموا بموجبه أمام الجهات  القضائية المختصة لدى محكمة تنس.

ويعد الطريق البحري الذي يربط بين سواحل الجزائر الغربية وما يقابلها من الشواطئ الإسبانية، الأكثر استعمالا من قبل جماعات تهريب البشر، بالنظر لقرب المسافة.