10-فبراير-2022

(الصورة: العربية)

فريق التحرير - الترا جزائر

أوقفت السلطات الأمنية بالجزائر، خلال السنة الفارطة، 40 شخصًا مبحوثًا عنهم دوليًا، بحسب ما كشفت عنه المديرية العامة للأمن الوطن، اليوم الخميس.

مصالح الأمن استرجعت 229 سيارة كانت محل بحث من طرف منظمة الأنتربول

وقال المراقب العام للشرطة أرزقي حاج سعيد، في ندوة صحفية، خصصت لعرض الحصيلة السنوية لنشاطات المصالح العملياتية للأمن الوطن، إن "المكتب الوطني المركزي لأنتربول الجزائر، أوقف 40 مبحوثا عنه بمقتضى مذكرات توقيف دولية خلال سنة 2021".

وأضاف حاج سعيد أن المصالح ذاتها استرجعت 229 مركبة كانت هي الأخرى محل بحث من طرف منظمة الأنتربول.

وفي ذات الصدد، رصد مكتب أنتربول الجزائر، 50 وثيقة سفر تعرضت للسرقة أو الضياع، في الفترة نفسها، بحسب المسؤول الأمني.

كما عالجت مصالح الأمن، يضيف حاج سعيد، 9270 جريمة عبر الحدود خلال سنة 2021، مشيرًا إلى أن "هذه القضايا ترتبط بجنح مختلفة إضافة إلى 14 نوعا من الجرائم من بينها التزوير واستعمال المزور والإتجار غير الشرعي بالمخدرات والإتجار غير الشرعي بالأسلحة والذخيرة والإقامة غير الشرعية واختراق غير شرعي للحدود".

ولفت المفتش العام للمصالح الأمنية بمديرية الأمن إلى أن عدد المتورطين في هذه الجرائم بلغ 10.012 شخصًا.

ومقارنة بسنة 2020، فقد تزايد عدد الجرائم عبر الحدود بـ 3581 جريمة (5689 جريمة في عام 2020 )، حسب ذات المسؤول، الذي أكد أن أكثر القضايا المعالجة في هذا الإطار تتعلق بالإقامة غير الشرعية داخل البلاد (3095 قضية)  تورط فيها 1822 شخصًا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الجزائر تستحدث جهازًا أمنيًا لمكافحة الجريمة المنظمة وطنيًا ودوليًا

تفاصيل جديدة في مقتل الممرضة حفيظة على يد جارها المهندس