حزب جاب الله يدعو الجزائريين لرفض دستور تبون

حزب جاب الله يدعو الجزائريين لرفض دستور تبون

عبد الله جاب الله رئيس جبهة العدالة والتنمية (الصورة: الجزيرة نت)

فريق التحرير - الترا جزائر

دعت جبهة العدالة والتنمية الجزائريين، لرفض مشروع الدستور الذي طرحته الرئاسة للنقاش العام، لاحتوائه ما يهدّد حسب الحزب الهويّة الوطنية ومقدّسات الجزائريين.

حزب جاب الله قال إن مشروع الدستور جاء متعارضًا مع شعارات ثورة 22 شبّاط/فيفري

وأوضح الحزب الذي يقوده عبد الله جاب الله، في بيان لاذع له، أنه يرفض هذا المشروع، ويدعو لحلّ هذه اللّجنة، وتشكيل لجنة متوازنة من ذوي الكفاءات المتخصّصة، حتى تضع للشعب مشروع دستور جديد يتأسس على احترام مرجعيات الشعب، ويقوى على تحقيق أهداف ثورتي؛ أول نوفمبر 1954، و22 فبراير 2019.

وطالبت الجبهة كل جزائري، في أيّ موقع كان من مواقع المسؤولية أن يرفض هذا المشروع ويدعو لرفضه، و يطالب بحلّ اللّجنة التي صاغته، وتأسيس لجنة أخرى متوازنة من ذوي الأهلية العلمية المتخصّصة ومن أصحاب المصداقية في محاربة الاستبداد، والدفاع عن ثوابت الأمّة وحقوقها في السلطة والثروة.

ومما أعابه الحزب على مشروع الدستور، أنه جاء متعارضًا مع شعارات ثورة 22 شبّاط/فيفري، ومطالبها ومجسّدًا لقناعات التيار العلماني، ما يجعله مهدّدا للدين والهوية والوحدة والسيادة والحقوق والمصالح.

واعتبرت جبهة العدالة والتنمية أن المشروع جنح إلى نظام حكم رئاسي استبدادي، وهو مناف حسبها للمصلحة الوطنية والمصلحة الإنسانية، وفيه العدوان على حقّ الشعب في السلطة والثروة، وحقه في الأمن والاستقرار وفي التقدم والرفاهية، ويعزّز تحكم النخب النافذة المسيطرة على موازين قوة الدولة على معظم شرائح الشعب الضعيفة.

وأضاف الحزب لحجج رفضه، أن الآليات المعتمدة في إعداد المشروع بإرسال المشروع إلى قرابة ألفي جهة بين أحزاب وجمعيات ومنظمات وشخصيات مع إعطاء اللجنة حقّ الفصل في تلك الردود في النهاية، يجعل من هذه العملية عملية استشارية متعارضة مع ما يقتضيه واجب خدمة الصالح العام، من شورى ملزمة تكون بين أصحاب الاختصاص.

 

اقرأ/ي أيضًا:

حزب جاب الله يتهم تبون بفرض أجندة أحادية التوجه

تبون على خطى بوتفليقة في تعديل الدستور