29-أغسطس-2020

لويزة حنون، الأمينة العامة لحزب العمّال (أ.ف.ب)

فريق التحرير - الترا جزائر

اتهمت لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال السلطة الحالية بالعمل على مصادرة إرادة الشعب، عبر فرض دستور لم تشارك الأغلبية في مناقشته.

أوضحت حنون في اجتماع لمكتب حزبها السياسي أنّ النقاش حول الدستور المقترح كان صوريًا

وأوضحت حنون في اجتماع لمكتب حزبها السياسي، اليوم، أنّ النقاش حول الدستور المقترح كان صوريًا ولم يشارك فيه إلا من يريد استمرار الوضع القائم، ما يجعله حسبها غير نابع من الإرادة الشعبية.

وأشارت حنون إلى أن السلطة تريد فرض الأمر الواقع عبر الاستفتاء المعلن في 1 تشرين الثاني/نوفمبر لتمرير هذا الدستور، وهو تاريخ يجب أن يبقى حسبها، يمثل ذكرى اندلاع الثورة المسلحة وإحداث القطيعة الكلية مع النظام الاستعماري.

وفي اعتقاد زعيمة حزب العمال، فإنّ الشعب هو من يجب أن يحدد مضمون الدستور وطبيعة النظام الذي يريده وذلك عبر جمعية تأسيسية تضم ممثليه انطلاقًا من القاعدة، مع فتح وسائل الإعلام للنقاش الحرّ.

وحذّرت حنون من أن استمرار حبس الصحافيين مثلما حدث مع خالد درارني، واعتقال نشطاء يعبرون عن آرائهم والتوسع في الحبس الاحتياطي، بالإضافة إلى الوضع الاقتصادي والاجتماعي، هي عوامل تمثل كلها وقودا للثورة.

واستغربت المرشحة الرئاسية السابقة، محاولات الهيمنة على الساحة السياسية وخلق مجتمع مدني مزيف على المقاس عبر الاعتمادات التي تقوم السلطة بتوزيعها.

وبخصوص القضية الفلسطينية، تساءلت حنون عن أسباب غياب رد فعل للحكومة الجزائرية على خطوة إعلان الإمارات التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، وجددت دعوتها للانسحاب من الجامعة العربية مخافة التطبيع الجماعي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

حنون تتمسّك باتهاماتها للوزيرة لعبيدي أمام قاضي التحقيق

حنون تحذّر من كارثة في السجون وتعلن مثولها أمام المحكمة في قضية لعبيدي