دفتر شروط جديد يُلزم مستوردي السيارات بتسليم المركبات في 7 أيّام

دفتر شروط جديد يُلزم مستوردي السيارات بتسليم المركبات في 7 أيّام

ملف تركيب السيارات استهلك أزيد من 3 ملايير دولار (تصوير: فاروق باتيش/Getty)

نقلت "قناة النهار" عن مصادر وصفتها بالموثوقة، أهمّ بنود دفتر الشروط الخاص باستيراد السيارات الجديدة، والذي تأخر الإفراج عنه من قبل وزارة الصناعة.

إلزام المستوردين بتسليم مركبات الزبائن في أجل أقصاه 7 أيّام في حالة دفع المبلغ الإجمالي 

وينصّ دفتر الشروط الجديد، حسب المصدر نفسه، على أن يكون إيداع  طلب الحصول على الاعتماد النهائي على مستوى وزارة الصناعة، للموافقة عليه من طرف وزير الصناعة  في مدة 30 يومًا من تاريخ إيصال الإيداع.

وحسب المعلومات التي تحصلت عليها القناة، فإن دفترالشروط الجديد يمنح لوكيل السيارات حقّ الحصول على رخصة واحدة فقط، كما ينصّ من جانب أخر على منح  الوكلاء الحق في تمثيل علامتين اثنتين فقط كما لايسمح للشريك أو المساهم  المطالبة بأكثر من ترخيص واحد، على أن تكون التراخيص سارية المفعول لمدة 12 شهرًا قابلة للتجديد، ويتمّ تمديد التراخيص استثناءً لفترة تقدّر بستّة أشهر.

من جهة أخرى، نصّت بنود دفتر الشروط، على  أن تستوفي المركبات المستوردة  معايير السلامة والأمان والمحافظة على البيئة، مع توفير مخزون كافي من قطع الغيار الأصلية  وضمان تام لخدمة مابعد البيع، فضلًا عن إلزامية أن يحوز المستورد على فواتير المركبات المستوردة من قبل الصانع. 

وألزم دفتر الشروط الجديد أيضًا، المستوردين بتسليم المركبات للزبائن في أجال لا تتعدّى 45 يومًا، كما يجب أن لا تتجاوز فترة تسليم الشاحنات المقطورة والعتاد المتحرّك 90 يومًا، ويتم تمديد أجال التسليم باتفاق رسمي كتابي متبادل بين  الطرفين المتعامل والزبون، أمّا في حالة دفع المبلغ الإجمالي للمركبة تسلم للزبون في أجل أقصاه سبعة أيام.

ويُلزم دفتر الشروط  الوكلاء على تطوير شبكة التوزيع وطنيًا في أجل أقصاه 24 شهرًا من تاريخ استلام الترخيص، كما شدّدت وزارة الصناعة على ضرورة أن يكون سعر البيع ثابتًا وغير قابل للمراجعة. 

أما بخصوص مساحة العرض، فسيتم إلزام المتعاملين بضرورة الحصول على مساحة لا تقل عن أربعة ألاف متر مربع،  بالنسبة للشاحنات والسيارات الصغيرة، و500 متر مربع بالنسبة للدراجات النارية.

وكان وزير الصناعة والمناجم، فرحات آيت علي، قد أعلن سابقًا أن دفتر الشروط الجديد المتعلّق بنشاط إنتاج المركبات بالجزائر أو استيرادها، سيصدر بحلول شهر تمّوز/جويلية القادم، وأن تسويق السيارات المستوردة قد يكون ممكنًا قبل نهاية هذه السنة.

 

اقرأ / ي أيضًا:

نباش: الإفراج عن دفتر شروط تركيب واستيراد السيارات هذا الشهر سوفّر مناصب عمل

هل يمكن شراء سيارة مستوردة أقّل سعرًا من السوق الجزائرية؟