28-فبراير-2022

وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو (فيسبوك/الترا جزائر)

فريق التحرير - الترا جزائر 

قال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو إن بلاده بحاجة لكميات إضافية من الغاز، واصفا الجزائر بالمزود الموثوق للغاز في السوق الدولية.

لم يصدر عن السلطات الجزائرية لحد الآن أيّ رد على الطلب الإيطالي

وصرح دي مايو خلال زيارته اليوم للجزائر "هدفنا هو حماية الشركات والعائلات الإيطالية من عواقب هذه الحرب الوحشية"، بدون إعطاء أرقام حول الزيادة المحتملة في شحنات الغاز من الجزائر.

وأشار إلى أن "الحكومة الإيطالية ملتزمة بزيادة إمدادات الطاقة وخاصة الغاز من مختلف الشركاء الدوليين" بما في ذلك الجزائر "التي لطالما كانت مزودا موثوقا".

وفور وصوله للجزائر، غرّد دي مايو بأنه جدول مباحثاته مع المسؤولين الجزائريين يتضمن "تعزيز التعاون الثنائي ولا سيما لتلبية حاجات أمن الطاقة الأوروبية في ضوء النزاع في أوكرانيا".

ولم يصدر عن السلطات الجزائرية لحد الآن أيّ رد على الطلب الإيطالي، إلا أن المدير العام لشركة النفط والغاز الجزائرية سوناطراك ذكر الأحد الماضي أن الجزائر مستعدة لتزويد أوروبا بمزيد من الغاز لا سيما عبر نقله عبر خط أنابيب الغاز الذي يربط الجزائر بإيطاليا.

واعلن المدير العام لمجمع سوناطراك توفيق حكار ان "للمجموعة قدرة غير مستخدمة على خط أنابيب ترانسميد" والتي يمكن استخدامها "لزيادة الإمدادات إلى السوق الأوروبية"، مشيرا إلى أن أوروبا هي "السوق الطبيعية المفضلة" للجزائر التي تساهم حاليا بنسبة 11% من وارداتها من الغاز.

ويوجد ضمن وفد دي مايو كلاوديو ديسكالزي الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية العملاقة والناشطة بقوة في الجزائر حيث أنها شريكة سوناطراك.

وتعد الجزائر المزود الثاني بالغاز لإيطاليا التي  تستورد نحو 95% من هذه المادة وهي بذلك من أكثر الدول الأوروبية اعتمادًا على الغاز الروسي. وتعمل إيطاليا حاليا على زيادة شحناتها من الغاز من الجزائر، ولكن أيضًا من أذربيجان وتونس وليبيا.

 

اقرأ/ي أيضًا: