10-يونيو-2021

عبد القادر بن قرينة رئيس حركة البناء (تصوير: فاروق باتيش)

فريق التحرير - الترا جزائر 

قدّم محامون شكوى ضد عبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطني، على خلفية تصريحاته التي تحدث فيها خلال الحملة الانتخابية للتشريعيات، عن منطقة القبائل.

اعتبر الشاكي أن بن قرينة قلل من شأن اللغة الأمازيغية 

وجاء في الشكوى التي قدمها المحاميان مكتوب طارق وعبد القادر شهرة، نيابة عن الشاكي خليفة ياسين، أن بن قرينة أدلى بتصريحات خطيرة ومجرمة وفقا لقانون العقوبات وأحكام القانون 2005 المؤرخ في 28 نيسان/أفريل 2020، المتعلق بالوقاية من التمييز وخطاب الكراهية ومكافحتهما.

وأوضح المحاميان في نص الشكوى، أن موكلهما تضرر معنويًا من هذه التصريحات التي تحمل معان وألفاظ عنصرية الغرض منها التفريق والتمييز بين أفراد الوطن ولشعب الواحد.

والتمس المحاميان من النيابة تحريك الدعوى العمومية ضدّ المشتكى منه، وإحالة الملف أمام الجهات القضائية المختصة للمحاكمة وفقا للقانون.

وتعود تصريحات بن قرينة محل الشكوى إلى تاريخ 7 حزيران/جوان الجاري، خلال لقاء جمعه بالصحافة، وفيها ذكر أن حسب الشكوى أن مشكلة ولايتين دون أن يسميهما في إشارة إلى بجاية وتيزي وزو بأنها تحظى بمعاملة خاصة من طرف النظام، وهو ما اعتبره الشاكي تمييزًا بين المواطنين.

واعتبر الشاكي أن بن قرينة قلل من شأن اللغة الأمازيغية عندما قال بأن دسترة الأمازيغية كانت دسترة شيئ من مطالب المنطقة متحاشيًا ذكر الأمازيغية وعوضها بكلمة شيء.

كما اعتبر الشاكي أن المرشح الرئاسي السابق، عمد إلى تزييف وقائع تاريخية على أساس أن ثورة التحرير تأخّرت عن موعد انطلاقها إلى غاية سنة 1954، أي إلى غاية التحاق منطقة القبائل بباقي منطقة الوطن.

 

قرأ/ي أيضًا:

بن قرينة: دسترة الأمازيغية تركة مسمومة من زمن العصابة

بن قرينة يؤكّد استعداد حزبه لدخول الحكومة