شنقريحة في موضوع الذاكرة: جزائر الشهداء لا تقبل الابتزاز

شنقريحة في موضوع الذاكرة: جزائر الشهداء لا تقبل الابتزاز

اللواء سعيد شنقريحة (الصورة: لوفكين دايلي نيوز)

فريق التحرير - الترا جزائر 

أفاد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، بأنّ مواقف الشعب الجزائري، "ثابتة" لأنها مستلهمة من العقيدة الوطنية، ومرسخة بفضل الثورة التحريرية.
شنقريحة: مواقف الجزائر ثابتة كالجبال لا تتزحزح لأنها مستلهمة من عقيدتها الوطنية الثورية
وأوضح شنقريحة خلال إشرافه على افتتاح أشغال ندوة وطنية بعنوان "الذاكرة والوحدة الوطنية" بأن "جزائر الشهداء لا تقبل الابتزاز، وأن مواقفها المبدئية ثابتة كالجبال لا تتزحزح، لأنها مستلهمة من عقيدتها الوطنية الثورية، ومن وحدتها الوطنية الصلبة..".
وأبرز الفريق أن الشعب الجزائري "عاقد العزم على ألا يحيد عن هذه المواقف، مهما كلّفه الأمر من تضحيات"، مشيرًا إلى أن "هذا الرصيد القيمي الثري يمثل دون أدنى شك، صمام أمان وحدتنا الوطنية، ومنارة مسيرتنا المظفرة".
في هذا السياق، أشاد الفريق بقرارات الرئيس عبد المجيد تبون، بخصوص ترسيم يوم 8 أيّار/ماي من كل سنة يومًا وطنيًا للذاكرة، وكذا استعادة عدد معتبر من رفات شهداء المقاومات الشعبية، في انتظار استرداد الجزء المتبقّي من الذاكرة الوطنية، كما قال.
وأشار إلى أن كلّ هذه المساعي "كفيلة بإحياء الذاكرة الوطنية، من خلال بعث الوعي بالتاريخ الوطني، وترسيخ الانتماء الحضاري، بما يحصّن الفرد الجزائري من تأثيرات البدائل، التي تقدم عبر مختلف الوسائل، ويرسّخ أقدام الجزائر في محيطها الطبيعي، بأبعاده التاريخية والجغرافية والثقافية الأصيلة".
كما أكد شنقريحة بأن "كل هذه الأبعاد تمثل الثوابت الوطنية، التي كرّستها ثورة نوفمبر المجيدة، والتي في إطارها فقط، يحفظ أمننا الوطني واستقرارنا، ونتمكّن من بلوغ أهداف مسيرتنا الواعدة، المتمثلة في بناء دولة قويّة، حاضرة في محافل المجتمع الدولي".