طابو: العقد المبرم بين باريس والجزائر يخفي حقيقة اغتيال مسيلي

طابو: العقد المبرم بين باريس والجزائر يخفي حقيقة اغتيال مسيلي

الناشط السياسي كريم طابو (الصورة: ألجيري بارت)

فريق التحرير- الترا جزائر

أحيت جبهة القوى الاشتراكية، ذكرى اغتيال المحامي علي مسيلي بباريس سنة 1987، بإنشاء تمثال يجسد صورته بإحدى بلديات ولاية بجاية شرقي البلاد.

الراحل آيت أحمد سبق وأن اتهم "الأجهزة الجزائرية الخاصة" باغتيال مسيلي

وذكر بيان لـ "لأفافاس" اليوم الأربعاء، أن الحزب قرر وضع تمثال للراحل علي مسيلي رفيق درب الزعيم حسين آيت أحمد الذي اغتيل من طرف قناص كان في خدمة الديكتاتورية بالعاصمة الفرنسية باريس في 7 نيسان/أفريل .

من جانبه، أوضح كريم طابو السكرتير الأول السابق لـ "الأفافاس" وأحد الوجوه البارزة في الحراك الشعبي،  أن هذا الاغتيال الذي سيضل عملا شنيعًا يُلزمنا أن نثابر حتى يُعاقبَ كل المحرِّضين عليه.

وأبرز طابو الذي كان قد غادر "الأفافاس" قبل سنوات، في منشور على صفحته الرسمية على فيسوك، أنه من واجبنا أن نستمر في طلب الحقيقة على هذا الجُرمِ الحقير.

واعتبر أن "العقد المُبرم بين الجزائر وباريس سيُعقِّد سعينا نحو العدالة"، مشيرا إلى أنه نزع الغطاء وكسر حاجز الصمت، يوجب علينا أن نبقى نُناضل".

والمعروف أن مسيلي (47 عاما) الذي كان يقيم في المنفى في باريس منذ 1965، قد قتل بالرصاص في السابع من نيسان/أفريل 1987 في مدخل المبنى الذي يقيم فيه في باريس.

وفور إعلان وفاته، اتهم حسين آيت احمد، رئيس حزب "الأفافاس" وأحد القادة التاريخيين للثورة الجزائرية الذي كان يقيم في سويسرا، "الأجهزة الجزائرية الخاصة" بالوقوف وراء الاعتداء.

وكان مسيلي يقوم بمهام الناطق باسم آيت احمد، أحد المعارضين الرئيسيين للنظام الجزائر، كما لعب دورا مهما بين آيت احمد وأحمد بن بلة، أول رئيس للجمهورية الجزائرية الذي أسس في لندن في 1985 "الجبهة الموحدة للقوى المعارضة" للرئيس الشاذلي بن جديد.

وفي سنة 2008، اعتقلت أجهزة الأمن الفرنسية المسؤول في وزارة الخارجية الجزائرية، محمد زيان حساني، في مرسيليا بمبرر الاشتباه في ضلوعه في جريمة اغتيال المعارض الجزائري.

وأدى هذا الاعتقال إلى أزمة دبلوماسية بين البلدين، اضطرت السلطات الفرنسية إثرها إلى الإفراج عنه، في حين لا يزال إلى اليوم لغز اغتيال مسيلي محيّرا إلى اليوم.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

"الأفافاس" يحتفل بذكرى محاميه المغتال بباريس في ظروف خاصة

قضية سي لخضر.. العدالة أمام امتحان صعب