عاصمة الحماديين تستضيف الملتقى الوطني للكتاب الأمازيغي

عاصمة الحماديين تستضيف الملتقى الوطني للكتاب الأمازيغي

جناح المحافظة السامية للغة الأمازيغية (فيسبوك/الترا جزائر)

فريق التحرير - الترا جزائر 

تنظم المحافظة السامية للأمازيغية عدة ملتقيات ونشاطات خاصّة بترقية اللغة الأمازيغية وجميع تنوعاتها اللسانية قبيل نهاية السنة الجارية.

الهاشمي عصاد: 27 عنوانًا جديدًا باللغة الأمازيغية سيكون في رفوف الصالون الدولي للكتاب

تتمثّل هذه النشاطات، بحسب ما أعلن عنه، أمينها العام سي الهاشمي عصاد، خلال ندوة صحفية عقدها بمقر يومية المجاهد اليوم السبت، في الملتقى الوطني للكتاب الأمازيغي، وملتقى وطني آخر حول الخريطة اللسانية الأمازيغية في الجزائر، وحفل تسليم جائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية في طبعتها الثانية.

يضيف المتحدّث، أن الملتقى الوطني للكتاب الأمازيغي، "سينظم من يوم 11 إلى 14 تشرين الأوّل/أكتوبر بجامعة عبد الرحمن ميرة بعاصمة الحماديين بولاية بجاية، وسيشارك فيه أكثر من مائة كاتب وباحث ومختص في مجال اللغة والثقافة الأمازيغية.

أما الملتقى الوطني الخاص بالخريطة اللسانية الأمازيغية في الجزائر، أوضح عصاد أنه "ستجري فعالياته من 23 إلى 25 تشرين الأوّل/أكتوبر بولاية أدرار جنوب البلاد".

وأضاف أمين محافظة اللغة الأمازيغية، أن هذا الملتقى المنظم بالشراكة مع الأكاديمية الأفريقية للغات، سيتطرّق إلى عدة محاور.

أهم هذه المحاور، يستطرد المتحدث: "تنوع الخريطة اللسانية الأمازيغية" و"جهود الدولة لوضع إطار قانوني لترقية اللغة الأمازيغية" و"المقاربات المعرفية لدراسة المتغيرات اللسانية في الجزائر" و"واقع وآفاق التنوع اللساني في الجزائر".

أما فيما يتعلق بالطبعة الثانية لجائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية، التي أسست بموجب مرسوم رئاسي مؤرّخ في 19 آب/أوت 2020، أفاد عصاد أن مراسيم تسليمها "ستتزامن هذه السنة مع الاحتفاليات الخاصة بالسنة الأمازيغية "يناير" وستجرى في عاصمة الأهقار تامنغست".        

ولدى تطرقه إلى وضع الكتاب الأمازيغي، دعا الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية إلى ضرورة الاهتمام بهذا الكتاب من طرف دور النشر العمومية والخاصة، معلنًا من جهة أخرى أن المحافظة أصدرت هذا العام "27 عنوانًا جديدًا ستشارك بها في الصالون الدولي للكتاب".

وعن وضع تدريس اللغة الأمازيغية، أكد المتحدّث على "أهمية تأسيس لجنة مشتركة بين المحافظة السامية للأمازيغية ووزارة التربية الوطنية، من أجل التكفل ببعض المشاكل البيداغوجية المطروحة في تلقين اللغة الأمازيغية في المؤسّسات التعليمية".

 

اقرأ/ي أيضًا:

اللغة الأمازيغية تدخل الجامعات الليبية

شعر أمازيغ الجزائر.. ذاكرة الألم