قايد صالح يدعو إلى ترجيح المصلحة العليا للبلاد في اختيار الرئيس القادم

قايد صالح يدعو إلى ترجيح المصلحة العليا للبلاد في اختيار الرئيس القادم

قايد صالح، قائد أركان الجيش (فاروق باتيش/ Getty)

الترا جزائر- فريق التحرير

اعتبر الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الجزائري، أن المسيرات الأخيرة التي خرجت تنادي بدعم الجيش وتؤيد تنظيم الانتخابات، دليلًا على انخراط الجزائريين في المسار السياسي الحالي.

قائد أركان الجيش أشاد بالمسيرات المؤيّدة للجيش والداعمة لمسار الانتخابات الرئاسية

وسجّل قايد صالح في كلمة له خلال زيارته الناحية العسكرية الرابعة، إعجابه الشديد بما وصفها "الهبّة الشعبية التي تعمّ كافة ربوع الوطن، بخروج مختلف فئات شعبنا الأبي، في أروع صور التلاحم والتضامن والتفاف الشعب بقوة حول جيشه".

وقال الرجل القوي في الجزائر، بأنّ المواطنين في هذه المسيرات، كانوا يهتفون كلّهم، بصوت واحد، بشعارات وطنية معبرة تدعو في مجملها إلى التوجّه المكثف إلى صناديق الاقتراع يوم 12 ديسمبر/كانون الأوّل المقبل، لإنجاح الانتخابات الرئاسية والمساهمة بالتالي في صناعة المستقبل الواعد".

ويثير استشهاد قايد صالح بهذه المسيرات، الجدل من جديد، بالنظر إلى ضعف مشاركة الجزائريين فيها واقتصارها على فئة معينة سبق لها مساندة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، حتى أن بعض المؤمنين بتنظيم الانتخابات تبرأوا منها.

وفي اعتقاد قايد صالح، فإن هذه المسيرات الشعبية "العفوية" الداعمة للجيش وللانتخابات الرئاسية، تثبت يقينًا بأن "الشعب قد أدرك وبالملموس أن جيشه قد تمسّك فعليًا وميدانيًا، بل، ووجدانيًا بمبدأ البقاء دائمًا وأبدًا في حضن الشعب الجزائري بفضل قيادته المجاهدة التي تربت على قيم الوفاء لهذا الوطن".

ودعا نائب وزير الدفاع الجزائريين، إلى السهر بكل نزاهة وحرّية، وهو يقومون بواجبهم الانتخابي، على إعمال العقل وتحكيم الضمير وترجيح المصلحة العليا للجزائر ومستقبل أبنائها، في اختيارهم من بين المرشّحين الخمسة، الرئيس المقبل للجزائر.

وتابع بأنه ينبغي مراعاة عند الاختيار بين المرشّحين، من تتوفّر فيه القدرة على قيادة الشعب الجزائري وقيادة الدولة الجزائرية والمرور بها إلى ما تستحقّه من مكانة رفيعة بين الأمم، هذا علاوة على حيازته على القدرة الكافية والضرورية على تلبية المطالب الملحة والمشروعة للشعب الجزائري.

 

اقرأ/ي أيضًا:

إسقاط رايات الحراك.. قايد صالح يُطلق النار على إحدى ساقيه!

مثقفون يطالبون قايد صالح بمراجعة إدارة الأزمة سياسيًا