لعمامرة: تصنيع الجزائر للقاح كورونا سيلبي احتياجات دول أفريقية

لعمامرة: تصنيع الجزائر للقاح كورونا سيلبي احتياجات دول أفريقية

رمطان لعمامرة، وزير الخارجية والجالية الوطنية بالخارج (الصورة: تويتر)

فريق التحرير - الترا جزائر

أكد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، الخميس، أن تصنيع لقاح مضاد لفيروس كورونا بالجزائر سيساهم في تلبية احتياجات دول أفريقية أخرى.

الجزائر شرعت في إنتاج أول جرعة من لقاح "كورونافاك" نهاية شهر أيلول/سبتمبر الماضي

وأعرب رمطان لعمامرة، خلال مناقشة التقرير المتعلق بالمركز الافريقي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، بأديسا بابا، عن "دعم الجزائر لدور المركز الأفريقي في توجيه جهودها الرامية لمكافحة الجائحة".

وقال وزير الخارجية في تدوينة على حسابه الشخصي تويتر إن "عملية تصنيع لقاح مضاد لفيروس كورونا بالجزائر ليس فقط لتغطية احتياجاتها الخاصة ولكن أيضا للمساهمة في تلبية احتياجات دول أفريقية أخرى".

ومنذ أسبوعين، شدد وزير الخارجية في لقاء جمعه بصحفيين خلال زيارته إلى إيطاليا أن "الجزائر استطاعت إدارة الوضع الصحي والأرقام تتراجع بشكل كبير".

وأوضح: "الجزائر لا تريد فقط الاهتمام باحتياجاتها الوطنية، بل تريد أيضًا التصدير لمشاركة اللقاحات مع الدول المحتاجة".

ونهاية أيلول/سبتمبر الماضي، شرعت الجزائر في إنتاج لقاح "كورونا فاك" المضاد لفيروس كورونا، وذلك بمجمع صيدال بمدينة قسنطينة، شرق البلاد، بالتعاون مع مختبرات "سينوفاك" الصينية.

وبدوره، أكد وزير الصناعة الصيدلانية، لطفي بن باحمد أنه من المرتقب أن يتم إنتاج 5.3 مليون جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، خلال يناير/كانون الثاني المقبل، بمعدل 320 ألف جرعة يوميًا.

وأشار بن باحمد إلى أن " العمل بهذه الوتيرة سيسمح بتلبية الاحتياجات الوطنية، المقدرة بـ65 مليون جرعة، فضلًا عن إمكانية البدء بتصدير اللقاح المذكور تلبية لاحتياجات دول الجوار".

 

اقرأ/ي أيضًا:

"صيدال" تنتج أولى جرعات اللقاح المضاد لفيروس كورونا في الجزائر

تفضيل جزائري للقاح سينوفاك الصيني