لن تسلّمه الإمارات.. جواز السفر الفرنسي ينقذ ولد قدور

لن تسلّمه الإمارات.. جواز السفر الفرنسي ينقذ ولد قدور

عبد المومن ولد قدور (الصورة: الجزائر اليوم)

أفادت صحيفة "جون أنديبوندون" الناطقة بالفرنسية، بأن السلطات الإماراتية لم تُوقف المدير العام السابق لشركة سوناطراك عبد المومن ولد قدور، عكس ما نقلته بعض وسائل الإعلام الجزائرية.

ولد قدور يتابع في قضية شراء مصفاة النفط "أوغيستا" بصقلية الإيطالية

ونقلت الصحيفة عن مصدر إماراتي أنه بفضل الجنسية الفرنسية، لم يتم القبض على عبد المؤمن ولد قدور أو اعتقاله من قبل السلطات الإماراتية في 20 آذار/مارس على أساس مذكرة توقيف دولية صادرة ضده من قبل الجزائر كما أعلنتها عدة وسائل إعلام.

وتابع المصدر ذاته: "ولد قدور الذي حلّ في أبو ظبي لم يتعرض لأي توقيف أو استدعاء رسمي من قبل سلطات المطار أو الأمن".

وأضافت أن "ولد قدور كان يقيم في أبو ظبي من 19 إلى 23 آذار/مارس الجاري، دون أن يحدد أسباب إقامته في العاصمة الإماراتية".

وتناقلت مؤخرًا وسائل إعلام أن الرئيس المدير العام السابق لسوناطراك اعتقل في 20 آذار/مارس الجاري، في مطار دبي الدولي قادما من باريس في طريقه إلى مسقط في سلطنة عمان.

هنا يوضّح مصدر الجريدة بالقول: "لا يمكن توقيف أي مسافر في منطقة الترانزيت بمطار دبي إلا عند المرور عبر منافذ الخروج أو الدخول".

وحسب تقرير الصحيفة فإن مذكرة التوقيف الدولية، التي صدرت مطلع آذار/مارس الماضي بحق ولد قدور تشير إلى أنه من الجنسية الجزائرية، الأمر الذي من المحتمل أن يكون قد منع اعتقاله إذا استخدم جواز سفر فرنسي؛ كون ولد قدور يحمل الجنسية الفرنسية مثل ابنه وزوجته.

كما يحمل ابنه نسيم أيضا الجنسية الأمريكية التي حصل عليها باعتبار أنه ولد في بوسطن، تضيف "جون أنديبوندون".

وفي السياق ذاته، قال مصدر إماراتي آخر للجريدة إن ولد قدور دخل الإمارات بجوازه الفرنسي، ما يجعله بحكم القانون مواطنًا فرنسيًا متواجدًا على ترابها".

ويتابع ولد قدور في القضية المتعلقة بصفقة شراء مصفاة النفط أوغيستا بصقلية الإيطالية التي قامت سوناطراك بشرائها بالشراكة مع إيكسون موبيل بقيمة 1 مليار دولار.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

المطلوب الأول للجزائر يسقط في الإمارات

قانون المحروقات الجديد.. رهانٌ آخر لجذب الاستثمارات الأجنبية