مجلس قضاء البليدة يُكذّب تصريحات والدة إكرام عيسات

مجلس قضاء البليدة يُكذّب تصريحات والدة إكرام عيسات

عيسات إكرام (فيسبوك/الترا جزائر)

نفى مجلس قضاء البليدة غربي العاصمة، المعلومات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، حول الوفاة المُريبة للشابة عيسات إكرام، مفندًا تعرّضها لعنف زوجي حسب شهادة والدتها.

مجلس قضاء البليدة: المعطيات التي توصّلت إليها التحقيقات أكدت أن الوفاة طبيعية

وأفاد بيان الجهة القضائية، أنّه بتاريخ 14 حزيران/جوان 2019، أخطرت مصالح الأمن بدائرة بوقرة عن استقبال العيادة متعدّدة الخدمات للبلدية للسيدة المذكورة وهي متوفية، ما جعل مصالح الأمن تباشر على الفور تحقيقًا ابتدائيًا، تبعه تحقيق قضائي باشرته نيابة الجمهورية بمحكمة بوفاريك.

وشمل التحقيق، يُضيف البيان، الإستماع الى إفادات زوج ووالدي المرحومة وأم الزوج ورئيسة مصلحة الطبّ الشرعي بمستشفى فرانز فانون بالبليدة.

وقال البيان "إن المعطيات التي توصّلت إليها التحقيقات، أكّدت أن الوفاة طبيعية، وناجمة عن ورم دموي حاد أدّى إلى انتفاخ الغدّة اللامفوية بالدرقية وأسفل البطن وانهيار في الصفائح الدموية، مما أدى إلى إحداث نزيف دموي دماغي"، كما فنّد البيان تسجيل أي أثار لعنف على جسد الضحية عيسات إكرام.

ويأتي بيان مجلس قضاء البليدة، ليُناقض أقوال والدة الضحية، التي تؤكّد أن ابنتها كان ضحية عنف زوجي، كما تتهم أطرافًا بتزوير تقرير الشرطة ونتائج تقرير الطبّ الشرعي، حيث تحولت جناية القتل العمدي إلى شكوى ضدّ مجهول.

وتتهم والدة إكرام عائلة زوج ابنتها، بدفعها مبلغ 250 مليون سنتيم من أجل إخفاء تقرير الطبيب الشرعي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

العدالة لعيسات إكرام

هل كانت ضحية عنف زوجي؟.. القصّة الكاملة لوفاة إكرام عيسات