محكمة فرنسية تأمر بطرد شقيقتين جزائريتين.. لماذا؟

محكمة فرنسية تأمر بطرد شقيقتين جزائريتين.. لماذا؟

دفاع الشقيقتين اعتبر قرار المحكمة انتهاكًا لحياتهما (الصورة: أ.ف.ب)

فريق التحرير - الترا جزائر 

أصدرت محكمة الاستئناف الإدارية في نانت، بباريس، حكمًا يقضي بطرد شقيقتين جزائريتين، رفضتا مغادرة التراب الفرنسي طوعًا.

الشابتان تنحدران من بلدية عين تادلس بمستغانم

ونقلت جريدة "لا نوفال ريبوبليك"، الفرنسية، الإثنين، أن محكمة الاستئناف الإدارية في نانت أيدت قرار ترحيل الأختين التوأم إلى بلدهما الجزائر، بالرغم من الدعم الذي تلقياه من إحدى الجمعيات التي تساعد الأشخاص الذين يواجهون صعوبات.

وكانت المحكمة العليا في تور أصدرت حكما في 15 حزيران/جوان 2018، يقضي بوجوب مغادرة الشقيقتين الأراضي الفرنسية، قبل أربعة أيام من بلوغهما السن القانونية.

كما رفضت محافظة إندري لوار في تموز/جويلية 2019 إصدار تصريح إقامة للشقيقتين اللتين تبلغان من العمر الآن 21 عامًا، ودعتهم مرة أخرى لمغادرة فرنسا في غضون ثلاثين يومًا.

وفي كانون الأول/ديسمبر 2019، صادقت المحكمة الإدارية في أورليان بالفعل على شرعية هذا القرار.

ومن جانبهن، اعتبرت الشقيقتان خلال جلسة الاستئناف، أن خدمات الدولة لم تشارك في "فحص جدي" لوضعهما الشخصي.

فيما وصفت هيئة دفاعهما أن "قرار ترحيلهما انتهك حقهما في أن تعيشا حياة خاصة وعائلية طبيعية".

وأشار الدفاع إلى أن "قرار الحكم خلّف عواقب وخيمة على نفسيتهما وحياتهما".

وفي تفاصيل القضية، ذكرت ذات الجريدة بأن الشقيقتين سلمى ومروة عباس، نُقلتا إلى فرنسا في سن الـ 17 من قبل أحد أعمامهما بموجب "الكفالة"، التي أصدرتها محكمة عين تادلس، بمستغانم، غربي الجزائر.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

بتهمة تمجيد الإرهاب.. محكمة فرنسية تدين طالبة من أصول جزائرية

المدعي العام الفرنسي يحقق في طعن سيدتين جزائريتين محجبتين