مختص: عائلات أُصيبت بكورونا عن طريق أطفال متمدرسين

مختص: عائلات أُصيبت بكورونا عن طريق أطفال متمدرسين

(الصورة: أوراس)

قال رئيس مصلحة "كوفيد-19" بالمؤسسة الإستشفائية الجامعية مصطفى باشا، كمال حايل، إن المؤسسة  أصبحت تستقبل ما بين 17 إلى 20 حالة يوميا أي ضعف الحالات السابقة، محذرًا من الوضعية الوبائية المسجلة خلال الأيام الأخيرة.

رئيس مصلحة كورونا بمستشفى مصطفى باشا: نستقبل يوميًا 20 إصابة بـ"كوفيد-19"

وأوضح حايل في حديث لوكالة الأنباء الجزائرية أن "معظم الحالات التي استقبلتها الوحدة تتمثل في عائلات انتقلت إليها العدوى عن طريق أطفال متمدرسين".

وأضاف: "هذه الحالات وضعيتها خطيرة نوعًا ما، وهي غالبًا تتمثل في أشخاص يقومون بالتطبيب الذاتي ولا يقبلون على المصالح الإستشفائية."

وأشار رئيس مصلحة كورونا بمصطفى باشا إلى أن "85 إلى 90 بالمائة من الحالات التي تم استشفائها لم تتلق اللقاح و أن 10 بالمائة فقط تلقت الجرعتين".

من جهتها، سجّلت رئيسة مصلحة طب العمل والنشاطات الطبية وشبه الطبية بالمؤسسة الإستشفائية حساني اسعد لبني مسوس بالجزائر العاصمة، البروفسور شريفة إيدار، استشفاء 136 مريضا مع تشبع مصلحة الإنعاش، متوقعة اللجوء إلى مصالح أخرى لمواجهة الوضع.

وأوضحت ذات المسؤولة أنه "تم تخصيص تسع مصالح للتكفل بحالات كورونا من بينها أجنحة خاصة بالأطفال بها خمس حالات في الوقت الراهن وأخرى خاصة بالنساء والحوامل وثالثة بالمصابين بأمراض القلب حاملين لفيروس كورونا."

وحسب إيدار، فإنه بالرغم من خطورة الحالات التي تم استشفائها ومكوثها طويلا بالمؤسسة، إلا أن "معظمها لم يخضع للتنفس الاصطناعي"، كما لم يتم تسجيل عدد كبير من الوفيات مقارنة بوضعية الموجة الثالثة".

كما عبّرت من جانب آخر عن "أسفها لتسجيل نسبة معتبرة من الاصابات بالفيروس لدى مستخدمي المؤسسة"، مما قد يتسبب، حسبها، في إعاقة نشاطاتها في حالة استمرار الوضعية الحالية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

رسميًا.. الجزائر تبدأ في تسويق لقاح "كورونافاك" المُصنّع محليًا

درار: جميع وفيات كورونا بالجزائر لأشخاص غير ملقحين