نقيب القضاة: احتجاج المحامين في البليدة غرضه الضغط على العدالة

نقيب القضاة: احتجاج المحامين في البليدة غرضه الضغط على العدالة

يسعد مبروك، رئيس النقابة الوطنية للقضاة (الصورة: الطريق نيوز)
وصف رئيس نقابة القضاة يسعد مبروك، احتجاج المحامين في مجلس قضاء البليدة بالـ "بهلواني"، معتبرًا ذلك محاولة للضغط على القضاء.
يسعد مبروك: من يسعى لحملة انتخابية عليه ألا يتخذ من مآسي ومحن المتقاضين وقودًا لمسعاه
وقال مبروك في بيان على فيسبوك "تابعت مجريات ما حصل يوم أمس بمجلس قضاء البليدة، بمناسبة نظر غرفة الإتهام في ملف استئناف أمر إيداع يخص أحد المحامين، وذهلت من موقف المحامين أثناء إنعقاد الجلسة، بعدما تجمعوا بكثافة أمام مكتب تشكيلة غرفة الاتهام مع الصراخ، ورُفعت شعارات مسيئة لنبل المحاماة".
وأشار المتحدّث إلى أن مثل هذه التصرّفات غرضها التأثير على رئيسة وأعضاء غرفة الاتهام مع المطالبة بعدالة مستقلة في نفس الوقت، وهو موقف بهلواني يضحك ويبكي في آن واحد؛ لأن ما حصل حقيقة غرضه تكريس عدالة الضغوط والإملاءات بغض النظر عن مصدر ذلك. 
وأضاف "يجدر التنبيه، أن تاريخ النطق بالأحكام يحدد من طرف رئيس الجلسة دون سواه، وله مطلق الحرية في تقدير ذلك، وكل رأي مخالف حماقة جهلاء لا تستدعي أية مناقشة، وعلى من يسعى لحملة انتخابية ألا يتخذ من مآسي ومحن المتقاضين وقودًا لمسعاه".
وذكّر البيان بمسعى نقابة القضاة النأي بنفسها عن الغوغائية المضلِلة حفاظا ماتبقى من سمعة العدالة، لكنها تعبّر بوضوح عن وقوفها إلى جانب السادة قضاة غرفة الإتهام بمجلس البليدة، وتدعوهم إلى الفصل بكل حياد وموضوعية في المسألة دون الالتفات للعويل والتهويل.
كما دعا يسعد مبروك المحامين إلى التقيد بأخلاقيات المهنة وقواعد المحاكمة العادلة التي ظلت مطلبًا محوريًا في مرافعاتهم.
تجدر الإشارة إلى أن منظمة المحامين في البليدة، قاطعت اليوم العمل القضائي في أربعة مجالس احتجاجًا على ما تعتبره انزلاقًا خطيرًا عرفه معالجة ملف المحامي "أ س" المودع في الحبس المؤقّت.