وزارة الاتصال تهدّد بسحب اعتماد

وزارة الاتصال تهدّد بسحب اعتماد "فرانس برس" في الجزائر

مقر وكالة الأنباء الفرنسية (تصوير: كارل كورت/أ.ف.ب)

فريق التحرير - الترا جزائر

هدّدت وزارة الاتصال، اليوم الأربعاء، وكالة الأنباء الفرنسية "فرانس برس" بسحب اعتمادها في الجزائر، بسبب ما وصفته  بـ"الحملة العدائية ضد الجزائر" على خلفية بثّها لتقرير يتناول المهاجرين السريّيين الجزائريين في إسبانيا.

وزارة الاتصال: وكالة الأنباء الفرنسية أثبتت المرة تلو الأخرى تحاملها  العدائي ضد الجزائر

وقال بيان لوزارة الاتصال، إن "وكالة الأنباء الفرنسية أضحت بوقا ناطقا باسم لوبيات معلومة ودوائر رسمية حاقدة على الجزائر كما أنها أصبحت منبرا للإشادة بأطروحات الإرهابيين".

وأوضح البيان أن "وكالة الأنباء الفرنسية تواصل تحاملها العدائي ضد الجزائر وتتجرد من أدنى مقومات المصداقية والموضوعية".

وتابع: "لقد أثبتت وكالة الأنباء الفرنسية المرة تلو الأخرى  تحاملها  العدائي ضد الجزائر ونأيها الواضح عن الممارسة الإعلامية والصحافية بتجردها من أدنى مقومات المصداقية والموضوعية وآداب المهنة وأخلاقياتها."

 

 

وشددت وزارة الاتصال في معرض ردها على الحملة التي تشنها بعض الدوائر الفرنسية الرسمية "فوكالة الأنباء الفرنسية أضحت بوقا ناطقا باسم لوبيات معلومة ودوائر رسمية حاقدة على الجزائر كما أنها أصبحت منبرا للإشادة بأطروحات الإرهابيين وفضاء مفتوحا للأصوات الأجنبية التي تكن حقدا دفينا ومرضيا لكل ما هو جزائري."

وبخصوص ما تنشره وكالة الأنباء الفرنسية قالت "إن سيل المقالات الكاذبة والمعلومات المغلوطة التي تبثها هذه الوكالة لأغراض تخريبية وسعيها المركز لتشويه صورة الجزائر والنيل من سمعتها خير دليل على توجهها غير الإعلامي والمشبوه والمقيت."

وانتهى بيان وزارة الاتصال إلى أنه "وأمام هذه الانزلاقات المتكررة والتجاوزات المرفوضة جملة وتفصيلا فإننا نطالب بصرامة  وكالة الأنباء الفرنسية بالتوقف الفوري عن حملتها العدائية البغيضة ضد الجزائر وذلك تحت طائلة تطبيق القانون الساري في مثل هذه الحالات والمتمثل، حسب الحالة ، في عدم منحها  الاعتماد و منعها من الممارسة  في الجزائر تحت أي غطاء وبأية صفة كانت."

وأمس الثلاثاء، اتهمت وكالة الأنباء الجزائرية "فرانس برس"، بشن حملة معادية للبلد العربي من خلال خدمة "الشريط الإخباري"، قائلة إن نظيرتها الفرنسية نشرت تقريرا يتضمن "مغالطات كبيرة" و"زيفا إعلاميا واضحا".

وأضافت: "وكالة فرانس برس سجلت بذلك انزلاقًا خطيرًا يضاف إلى سجلها الحافل بالأخبار الكاذبة الموجهة حصريًا ضد الجزائر"، مشيرة إلى أنها "نصبت وكالة الأنباء الفرنسية نفسها في الفترة الأخيرة جهاز بروباغاندا مسخر بامتياز لخوض حرب إعلامية بالوكالة لفائدة جهات تكن العداء للجزائر".

وأرجعت وكالة الأنباء الجزائرية سبب هجوم المؤسسة الفرنسية على بلادها إلى ما قالت إنه "ثبات الجزائر على مواقفها التاريخية إزاء القضايا الدولية العادلة، ونجاحها كفاعل إقليمي واستراتيجي في إحلال السلم والأمن والتوافق الدولي".

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية، قد نشرت تقريرًا تتحدث فيه عن تزايد عدد الجزائريين الوافدين على سواحل جنوب شرق إسبانيا أو جزر البليار في الأشهر الأخيرة. حيث تشير وثيقة داخلية للسلطات الإسبانية تحصّلت عليها وكالة "فرانس برس" إلى أن 9664 جزائريًا دخلوا إسبانيا بشكلٍ سرّي منذ بداية العام ، بزيادة 20٪ عن العام الماضي. وبحسب وكالة فرونتكس الأوروبية، فإن الجزائريين هم أول جنسية تدخل إسبانيا بشكل غير قانوني، والثالثة في أوروبا.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

الجزائر تتّهم وكالة الأنباء الفرنسية بتزييف الحقائق

"فرانس 24" غير مرغوب فيها بالجزائر