وفق بروتوكول صحّي صارم.. الحكومة تُعيد فتح المساجد

وفق بروتوكول صحّي صارم.. الحكومة تُعيد فتح المساجد

ناشطون أطلقوا حملات على مواقع التواصل الاجتماعي لفتح المساجد بتدابير صحية (الصورة: فيسبوك/الترا جزائر)

أعلنت الوزارة الأولى، اليوم السبت، عن موعد فتح المساجد للمصلّين، وهذا ابتداءً من يوم 15 آب/أوت الجاري، وحدّد الوزير الأوّل في بيان له نظام تنفيذ القرار المتضمّن الفتح التدريجي والمراقب للمساجد، وذلك في ظلّ التقيد ببروتوكول صحّي صارم مرتبط بالوقاية من انتشار الوباء.

البروتوكول الصحّي يشترط منع دخول النساء والأطفال دون الـ 15 سنة

وأفاد بيان الوزارة الأولى، أنّه في مرحلة أولى، وعلى مستوى الولايات الـ 29 الخاضعة للحجر المنزلي الجزئي، فستكون الـمساجد المعنية هي "تلك التي تمتلك قدرة استيعاب تفوق ألف شخص، فيما تُستأنف الصلاة فيها حصريًا بالنسبة لصلوات الظهر والعصر والـمغرب والعشاء، ابتداء من يوم السبت 15 آب/أوت الجاري، وعلى مدى أيام الأسبوع، باستثناء يوم الجمعة الذي سيتم فيه أداء صلوات العصر والـمغرب والعشاء فقط، إلى أن تتوفّر الظروف الملائمة للفتح الكلي لبيوت الله، وذلك في مرحلة ثانية".

أمّا باقي الولايات الـ 19، التي رُفع عنها الحجر الجزئي، فسيعاد فتح الـمساجد التي تفوق قدرة استيعابها 1000 مصلٍ، ابتداء من السبت 15 آب/أوت 2020، بالنسبة للصلوات اليومية الخمس، وذلك على مدى كل أياّم الأسبوع، باستثناء يوم الجمعة الذي سيتم فيه أداء صلوات العصر والـمغرب والعشاء فقط، بحسب البيان.

ويضيف المصدر نفسه، أنه "يجب أن يتم الفتح الـمبرمج للمساجد بموجب قرار من الوالي، يلصق عند مدخل الـمساجد وتحت رقابة وإشراف المديريات الولائية للشؤون الدينية والأوقاف، من خلال موظفي القطاع بالـمساجد واللجان الـمسجدية، وذلك بالتنسيق الوثيق مع مصالح الحماية الـمدنية والمجالس الشعبية البلدية، وبمساهمة لجان الأحياء والحركة الجمعوية الـمحلية".

ووردت في بيان الوزير الأول، تفاصيل البروتوكول الصحّي الخاص بعملية فتح المساجد، حيث يُشترط الإبقاء على منع دخول النساء والأطفال دون الـ 15 سنة، والأشخاص ذوي الأمراض الـمزمنة، كما سيتم الإبقاء على أماكن الوضوء، وكذا قاعات الصلاة والـمصليات والـمدارس القرآنية مغلقة.

من جهة أخرى، سيكون مطلوبًا من كل مُصلٍ استعمال سجادته الشخصية للصلاة، مع فرض احترام التباعد الجسدي بين الـمصلين بمسافة متر ونصف على الأقل وكذا تهيئة الدخول والخروج في اتجاه واحد للمرور، من أجل تفادي تلاقي الـمصلين.

أمّا من الناحية التقنية، أكّد بيان الوزارة الأولى على الحرص على وضع محلول مطهر في متناول الـمصلين، ومنع استعمال مكيفات الهواء والـمراوح داخل المساجد، والاكتفاء بالتهوية الطبيعية للمساجد وتطهيرها الـمنتظم. داعيًا للاستعانة بملصقات تتضمن التذكير بتدابير الوقاية الصحية. كما سيظلّ الدخول إلى الـمسجد خاضعًا لقياس الحرارة مسبقًا عن طريق أجهزة القياس الحرارية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بعد إجراءات رفع الحجر تدريجيًا.. استياء شعبيّ من تمديد غلق المساجد

كورونا.. إصدار فتوى رسمية بعدم جواز فتح المساجد في الوقت الراهن