وكالة الأنباء الجزائرية تتهم

وكالة الأنباء الجزائرية تتهم "فرنس برس" بدعم "الإرهاب"

مقرّ وكالة الأنباء الجزائرية (فيسبوك/الترا جزائر)

فريق التحرير - الترا جزائر 

شنّت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، هجوما لاذعا على وكالة "فرنس برس"، بعد نشر الأخيرة برقية تنقل فيها بيانا للحركة الانفصالية في منطقة القبائل المصنفة في الجزائر "تنظيمًا إرهابيًا".

وكالة الأنباء الجزائرية  قالت إن نظيرتها الفرنسية حوّلت إلى منبر لحركة "الماك"

وقالت الوكالة المعروفة اختصارًا بـ"واج"، في برقية لها إن "ما بثته وكالة الأنباء الفرنسية يوم الخميس دعمًا لحركة "الماك" الإرهابية، قد أثار استنكارًا وسخطًا كبيرين في مختلف الأوساط لا سيما الإعلامية كونها تشيد بشكل واضح بنشاط هذه المنظمة الإرهابية".

و تنقل الوكالة الجزائرية، أن هذه "السقطة الخطيرة"، جاءت  برأي كثير من متتبعين، غداة عملية أمنية "نوعية" نجحت من خلالها المديرية العامة للأمن الوطني الجزائري في إحباط محاولة تنفيذ اعتداءات إرهابية في بعض مناطق البلاد، من قبل أشخاص منتمين لحركة "الماك" الإرهابية".

 وقد كللت هذه العملية، وفق ما نشرته مصالح الأمن الجزائرية، بتوقيف 17 عنصرًا والكشف عن خيوط مؤامرة مدبرة بالتعاون مع الكيان الصهيوني ودولة من شمال أفريقيا.

واتهمت وكالة الأنباء الجزائرية نظيرتها الفرنسية، بالإشادة بالمنظمة الإرهابية بشكلٍ يتنافى مطلقًا مع أخلاقيات مهنة الإعلام الى درجة التحول "كمنبر بامتياز" لمنظمة مصنفة ضمن الحركات الإرهابية الخطيرة، والتي أبانت التحقيقات والدلائل، حسبها، في مناسبات عدة على لجوئها للتطرف والعنف باستعمال الذخيرة الحربية والأسلحة والمناشير التحريضية على التعصب والعنف.

وربطت الوكالة الرسمية الجزائرية، ما صدر من نظيرتها الفرنسية، بتصريحات الرئيس الفرنسي، والتي قالت إنها "استهدفت الأمة الجزائرية قاطبة، الضاربة جذورها في عمق تاريخ حافل بالمقاومات والبطولات والأمجاد".

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية، قد نقلت بيانًا عن تنظيم "الماك" الذي تقيم قيادته بباريس، ينفي الضلوع في مخطط لشن هجمات مسلحة في الجزائر كانت السلطات الأمنية الجزائرية قد أعلنت عن إحباطه الأربعاء.

 

اقرأ/ي أيضًا:

حركة "الماك".. من الانفصال إلى العنف

إيداع 22 شخصًا ينتمون لمنظمة "ماك" الحبس المؤقت