تصريح لبن قرينة حول

تصريح لبن قرينة حول "الفياغرا السياسية" يثير السخرية

عبد القادر بن قرينة رئيس حركة البناء (تصوير: فاروق باتيش)
فريق التحرير - الترا جزائر 
أثارت تصريحات عبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطنية، موجة سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، عقب إدلائه بصوته في مدرسة بالجزائر العاصمة.
طلب بن قرينة من شركة صيدال العمومية التي تنتج الأدوية أن تطور دواء "الفياغرا السياسية
وطلب بن قرينة من شركة صيدال العمومية التي تنتج الأدوية، أن تطور دواء "الفياغرا السياسية" من أجل تنشيط الكمندوس السياسي عندما يفشل سياسيا، على حد قوله.
وأوضح المرشح الرئاسي السابق، أن الحركة تهدف من خلال الانتخابات إلى تجسيد الإرادة الشعبية والتعبير عن السيادة الوطنية من خلال الانطلاق بحوار وطني غير إقصائي، ضمن الحراك الموجود، في إطار كمندوس سياسي.
وقوبل كلام بن قرينة، بحملة سخرية وتهكم على مواقع التواصل، حيث ذكر بعض المقاطعين أن الشعب بحاجة إلى واقي سياسي وليس إلى "فياغرا سياسية" على حد تعبير بن قرينة.
وكتب بعض المعلقين أن شركة صيدال مطالبة بإيجاد دواء يسمح لأمثال بن قرينة بالإدلاء بتصريحات معقولة، فيما خشي آخرون أن تكون الحلوى التي وزعها هذا السياسي قبل أيام على أنصاره نوع من المنشطات السياسية.
ورافقت الحملة الانتخابية، سلسلة تصريحات يتضمن بعضها إيحاءات رآها كثيرون مستهجنة ولا ترقى لخطاب سياسي في انتخابات يقول المشاركون فيها إن هدفهم التغيير.
ومن أبرز تلك التصريحات، ما قاله رئيس جبهة الحكم الراشد عيسى بلهادي الذي وصف مرشحات حزبه "بالفرولة المنتقاة"، ردا على ما تداوله بعض المعلقين من أن المرشحات في هذه الانتخابات يشبهون عارضات الأزياء.