عائلة بورقعة تتبرأ من سعيد إيرزي

عائلة بورقعة تتبرأ من سعيد إيرزي

المجاهد لخضر بورقعة (تصوير: رياض قرامدي/ أ.ف.ب)

فريق التحرير - الترا جزائر 

أعلنت عائلة المجاهد الراحل، لخضر بورقعة، تبرؤها من تصريحات المرشح للانتخابات التشريعية سعيد إيرزي والذي أعلن قبل مدة عن تأسيس مؤسّسة لخضر بورقعة.

زعم إيرزي أن الراحل بورقعة كان يُعدّ لقائمة ترشح للانتخابات التشريعية قبل وفاته بشهرين

وأورد بيان لحرم المجاهد الراحل وعائلته، أنه "بالنظر إلى تكرار التصريحات المغرضة و التجاوزات التي يمارسها السيد ايرزي السعيد، لا يسعنا إلاّ أن نندد بالاستغلال اللامتناهي و الدنيء لشخص الراحل".

واعتبر بيان عائلة بورقعة، أن إيرزي يقوم باستغلال صورة الراحل، من خلال الادلاء بتصريحات للصحافة، و عبر وسائط التواصل الاجتماعي و نسب محتواها للمجاهد لخضر بورقعة.

وقال البيان إنه عكس ما صرّح به المدعو، فإن الراحل بورقعة لم يدخل يومًا ما في حوار مع أية جهة كانت لا بهدف المشاركة في الانتخابات في قوائم حرّة، و لا لغاية حزبية أو سياسية مغايرة.

وزعم إيرزي في تصريحاته الأخيرة، أن الراحل بورقعة كان يعدّ لقائمة ترشح للانتخابات التشريعية قبل وفاته بشهرين وأنه دخل في مفاوضات مع السلطات السياسية والأمنية.

وتأسّفت عائلة بورقعة لمثل هذه التصريحات غير المسؤولة، التي لم يرد صاحبها التوقف عند حدّه، مواصلًا استغلال صورة الراحل من اجل مصالح شخصية ضيقة مقترنة بترشحه للتشريعيات.

وأشارت إلى أن إيرزي اتخذ من شخص المجاهد الراحل مرجعية تسويقية لبلوغ أهدافه الانتخابية، دون احترام لروح الفقيد، ولا لفكره و مبادئه، ولا لفلسفته الجامعة للكل والرافضة للاقصاء والاستغلال والانتهازية السياسية.

 وأكدت للمرة الأخيرة، أن عائلة ومؤسّسة المجاهد الفقيد لا دخل لها لا من قريب ولا من بعيد في المساعي السياسية لصاحب التصريحات الكاذبة، والتي تعدُ قذفًا في شخص وذاكرة الفقيد.

وختم بيان العائلة أن حرم الراحل، أبنائه و خلفه، ماضون في أسرع وقت لعقد جمعية عامة لمؤسسة لخضر بورقعة للفكر والعمل الانساني قصد تعيين مسؤولين يتولون تسييرها متخذين مسافة بين نشاط المؤسسة و كل استغلال.

 

اقرأ/ي أيضًا:

جنازة حراكية للمجاهد الرمز لخضر بورقعة

وفاة المجاهد لخضر بورقعة بعد إصابته بفيروس كورونا