نتائج أولية..

نتائج أولية.. "الأفلان" و"الأرندي" يتصدّران قوائم التشريعيات في عدّة وليات

أحزاب الموالاة في الجزائر عادت إلى الواجهة السياسية (الصورة: الخبر)

فريق التحرير - الترا جزائر 

تُظهر النتائج الأولية الصادرة، ن مندوبيات السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الولايات وأيضًا من محاضر الفرز أن الأحزاب التقليدية تصدّرت القوائم المرشحة للمجلس الشعبي الوطني في كثير من الولايات، ويتعلّق الأمر بحزب جبهة التحرير الوطني حركة مجتمع السلم، التجمع الوطني الديمقراطي، المستقبل، حركة البناء الوطني والقوائم المستقلة، في حين لم تنجح باقي الأحزاب على تشكيل كتلة برلمانية بحصولها على عدد محدود من المقاعد.

حسم حزب جبهة التحرير الوطني النتيجة لصالحه في عدّة ولايات

وحسم حزب جبهة التحرير الوطني، أكبر الأحزاب الموالية للسلطة، وصاحب أكبر تشكيلة في البرلمان سابقًا، النتيجة لصالحه في عدّة ولايات، حيث حصد ثلاثة مقاعد في ولاية شلف، ومثلها في المسيلة والبويرة، وستة مقاعد في سطيف، ومقعدين في معسكر، وثمانية مقاعد في بجاية، وثلاثة مقاعد في ولاية البويرة.

أما حركة مجتمع السلم، المحسوبة على التيار الإسلامي، فتحصّلت على ثلاثة مقاعد في ولاية شلف ومثلها في مسيلة، والمدية، وأربعة مقاعد في عنابة وخمسة مقاعد في سطيف، ومقعدين في ولاية معسكر.

أما التجمع الوطني الديمقراطي، ثاني أكبر التشكيلات البرلمانية سابقًا، فحسم النتائج لصالحه في ولاية الشلف بخمسة مقاعد، وحصد ثلاثة مقاعد في مسيلة، وأربعة مقاعد في سطيف، ومقعدين في كل من ولاية معسكر وولاية تيزي وزو، ومعقدًا واحدًا في ولاية البويرة.

وفي ولاية الوادي حازت "حمس" على مقعدين والقائمة الحرة الوحدة والتغيير وجيل جديد والبديل الحر على مقعد لكل قائمة، أما ورقلة فلقد تحصل فيها كل من "حمس" والبناء والمستقبل على مقعد لكل منهما، وفي غرداية حصل قائمة الإشراق وحركة البناء الوطني والوحدة والتداول، أما الأغواط فقد أسفرت النتائج على حصول "حمس" و"الافلأن" والبناء والمسقبل و"الأرندي" وقائمة حرة على مقعد واحد لكل قائمة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الحراك الذي لا تحتكره السياسة.. مطالب حيوية ومعيشية من عمق الشارع الجزائري

المتحولون في الجزائر.. سياسيون وإعلاميون ركبوا موجة الحراك