وزارة التجارة تُشمّع مكتبة

وزارة التجارة تُشمّع مكتبة "شيخ السلفية" في الجزائر محمد فركوس

تجمّع أمام مكتبة الشيخ فركوس بالعاصمة (فيسبوك/الترا جزائر)

أغلقت مديرية التجارة لولاية الجزائر، مكتبة شيخ التيّار السلفي، محمد علي فركوس، الواقعة بحي بلدية القبّة بالعاصمة لأسباب مجهولة.

المستشار السابق بوزارة الشؤون الدينية عدّة فلاحي، اتهم الشيخ فركوس بالتحالف مع النظام السابق

وذكر منشور فيسبوكي كُتبَ على أكبر صفحة لأنصار الشيخ فركوس، أنه "بلغنا خبر مؤسف جدًا، وهو غلق مكتبة الشيخ من طرف وزارة التجارة". وفجّر قرار غلق المكتبة جدلًا على صفحة "الجزائر بلاد التوحيد" المحسوبة على أنصار التيّار السلفي، في مقابل ذلك، دعا ناشطون إلى "التعقّل والصبر كون القضية إدارية وسيتمّ حلّها في غضون أيّام".

واتهم المستشار السابق بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، عدّة فلاحي، الشيخ فركوس بالتحالف مع النظام السابق لأداء دور لا يخدم مصلحة الجزائر وشعبها الذي يعتز ويفتخر بمرجعيته الدينية الوطنية، على حدّ قوله.

وعلّق عدّة فلاحي في حسابه على فيسبوك على غلق مكتبة الشيخ فركوس، قائلًا: "نشر الموقع الرسمي لجماعة فركوس خبرًا مفاده بأن وزارة التجارة قد أقدمت على غلق مكتبة الشيخ فركوس وتشميعها، لن أشمت به، ولكنّني حين غادرت وزارة الشؤون الدينية اعتبروا ذلك نصرًا من الله واستجابة لدعوات السلف الصالح".

وتابع فلاحي: "نعم لهذه الدرجة وصل بهم الحال لمجرّد أنني مارستُ -دون ضغينة- حقيّ في النقد على مرجعيتهم وبطريقة محترمة ومؤدّبة، ومع ذلك أعتبرهم إخواني في الدين والوطن إن قبلوا هم بذلك وقبلوا بحقّ النقد والرأي والرأي الآخر، دون توريطنا في الصدام والاشتباك المخلّ بالأمن والمخالفة لقوانين الجمهورية".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

"أسلمة" التطرف

الجزائريون والتدين.. عودة الاعتدال؟