أول مباراة صامتة في تاريخه.. الخضر يواجهون زمبابوي دون جمهور

أول مباراة صامتة في تاريخه.. الخضر يواجهون زمبابوي دون جمهور

الخضر سيلعبون أمام مدرجات فارغة لأوّل مرة في تاريخهم (الصورة: تويتر)

فريق التحرير - الترا جزائر

كشفت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم "الفاف"، عن برمجة مباراة المنتخب الوطني أمام زيمبابوي بدون جهور بملعب تشاكر في البليدة يوم 26 آذار/ مارس القادم، بسبب تفشي فيروس كورونا الخطير.
 

وراسلت "الفاف" هيئة الإتحاد الأفريقي لكرة القدم "الكاف"، لإشعارها ببرمجة اللقاء بدون جمهور بملعب تشاكر في إطار التصفيات المؤهّلة للكان، حسب ما تداولته وسائل إعلامية.

وأعلنت وزارة الشباب والرياضة، في بيان لها عن قرار إجراء جميع المنافسات الرياضية الوطنية دون حضور الجمهور، مع تأجيل كل التظاهرات الرياضية الدولية المقررة بالجزائر، في إطار مخطط الحكومة المتعلق بالوقاية ومحاربة وباء كورونا.

وأوضحت الوزارة بأن "المنافسات الرياضية الوطنية، ستُجرى بأبواب مغلقة وذلك إلى غاية تاريخ 31 آذار/مارس الجاري"، في الوقت الذي سيتم فيه "إشعار جميع الاتحاديات الرياضية الوطنية والدولية، بتأجيل التظاهرات الرياضية المقرّرة بالجزائر باستثناء تلك المؤهلة الى المحافل العالمية أو القارية أو الجهوية".

وتعتبر مواجهة أشبال بلماضي الرسمية أمام زمبابوي، لرسم الجولة الثالثة لتصفيات "كان" 2021 بالكامرون، بدون جمهور، أوّل مباراة صامتة في تاريخ الخُضر، وسيكون الجمهور مجبرًا على أن يتابع المباراة في بيته أمام التلفاز، بعد أن استعاد نشوة المدرجات مع زملاء محرز الذين افتكوا لقب القارة السمراء في طبعته الأخيرة.

وسيواجه "الكوتش" جمال بلماضي، معضلة أخرى في المواجهة الرسمية، بعد بروز تسريبات عن حرمان اللاعبين المحترفين في أوروبا من الالتحاق بمعسكرات منتخباتهم، فالفريق الوطني المعروف بنواته الأوروبية، قد يجد نفسه محرومًا من خدمات أبرز ركائزه على غرار إسماعيل بن ناصر، الناشط في نادي ميلان الإيطالي.

وكانت صحفٌ إنكليزية لوحت إلى نيّة إدارة نادي "السيتزنس" في منع نجمها، رياض محرز، من التنقّل إلى الجزائر لمواجهة زيمبابوي، خوفًا من إصابته بالوباء كورونا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

كورونا.. نكسة الفيروس تنتقل إلى كرة القدم وبلماضي في حرج

جمال بلماضي .. هل يستعيد هيبة "محاربي الصحراء"؟