الجزائر تدعو إلى إنهاء

الجزائر تدعو إلى إنهاء "ظلم تاريخي" بحق أفريقيا في مجلس الأمن

صبري بوقدوم، وزير الشؤون الخارجية (الصورة: AFP)

فريق التحرير - الترا جزائر

دعت الجزائر على لسان وزير خارجيتها، صبري بوقدوم، إلى إنهاء ما أسمته "ظلمًا تاريخيًا" بحق القارة الأفريقية داخل مجلس الأمن الدولي، من خلال منحها مقعدين دائمين فيه.

بوقدوم: يجب أن نحافظ على وحدتنا وانسجامنا ونتكلم بصوت واحد

وفي مداخلة له خلال الاجتماع الوزاري للجنة الاتحاد الأفريقي المكلفة بملف إصلاح مجلس الأمن الأممي، أمس الثلاثاء، ركّز وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم، على ثلاثة مطالب بشأن ملف إصلاح منظمة الأمم المتحدة.

وقال وزير الخارجية في إنه "يجب أن نحافظ على وحدتنا وانسجامنا ونتكلم بصوت واحد، حول الموقف الأفريقي المشترك".

وأضاف: "مجموعتنا تمثل القارة ويجب أن نعمل على تصحيح الظلم التاريخي بحق إفريقيا في منظمة الأمم المتحدة".

وحسب الوزير، فإن مطالب أفريقيا تتمثل في منحها مقعدين دائمين ورفع تمثيلها في فئة المقاعد غير الدائمة بمجلس الأمن وضرورة إصلاح أساليب عمل المجلس.

وأمس الثلاثاء، قال سفير الجزائر وممثلها الدائم لدى الأمم المتحدة، سفيان ميمون، بنيويورك، إنّ أي إصلاح لمنظمة الأمم المتحدة، لن يكون كاملًا، إن لم يشمل زيادة في عضوية وتشكيلة مجلس الأمن.

واعتبر ميمون أن "هذا الإصلاح لابدّ أن يجعل المجلس جهازًا أكثر تمثيلية، وفعالية وشفافية ومصداقية وأن يعزّز قدراته في المساهمة في استتباب السلم والأمن الدوليين".

وفي هذا الصدد، أبرز مندوب الجزائر أن "مطالب إفريقيا شرعية وأن الدعم المتزايد الذي يحظى به الموقف الإفريقي المشترك، من طرف عدد كبير من الدول الأعضاء، دليل قاطع على ضرورة تدارك الإجحاف التاريخي الذي يمس القارة الإفريقية في هذا المجال".

ويتألف مجلس الأمن حاليًا من 15 دولة، بينها خمس دائمة العضوية، هي الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، والصين وروسيا.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

الجزائر تطالب مجدّدًا بمقعد أفريقي في مجلس الأمن الدولي

الدبلوماسية الجزائرية في زمن كورونا.. عين على ليبيا وأخرى على مالي