السفارة الأميركية بالجزائر تنفي علاقتها بقضية أنيس رحماني

السفارة الأميركية بالجزائر تنفي علاقتها بقضية أنيس رحماني

اتهامات ثقيلة تنتظر مدير مجمع النهار أنيس رحماني (الصورة: النهار)

نفت السفارة الأميركية بالجزائر، مساء الخميس، أيّة صلة لها باعتقال مدير "مجمع النهار" الإعلامي، أنيس رحماني، سيما ما تعلّق بتمويلها للبرنامج الشبابي "عندي حلم"، الذي تنتجه السفارة وتبثه قناة "النهار تيفي".

مجمع النهار نشر بيانًا صحفيًا يؤكّد توقيف مديره العام وينفي توجيه أيّةِ تهمٍ له لحدّ الساعة

وقال، المتحدّث الرسمي باسم سفارة أميركا في الجزائر، خالد ولفسبورغ، إنه: "فيما يتعلق بالتقارير الإعلامية الصادرة مؤخّرًا، أنتجت السفارة الأميركية البرنامج التلفزيوني الواقعي حول ريادة الأعمال "عندي حلم" وقامت قناة النهار ببثه، لا يوجد أي اتفاقيات أخرى بين الطرفين".

وتابع خالد ولفسبورغ، في فيديو على الصفحة الرسمية للسفارة على فسيبوك، مدّته 30 ثانية أن "السفارة ولم ولن تدفع أي مبلغ لقناة النهار مقابل أية خدمات".

وباشرت، المصالح القضائية، مساء الخميس، التحقيقات مع مدير مجمّع "النهار" رحماني، بمحكمة بئر مراد رايس، بالعاصمة، مباشرة عقب انتهاء فصيلة الأبحاث التابعة لدرك باب الجديد من السماع لأقواله في تهمٍ تتعلّق بقضايا فساد.

كما كشفت مصادر "الترا جزائر"، أن فرقة تابعة لدرك باب الجديد، تنقلت إلى منزل الموقوف، رحماني، ببلدية بئر خادم من أجل التفتيش، وذلك بعد حصولها على تسخيرة من وكيل الجمهورية بمحكمة بئر مراد رايس بالعاصمة.

من جانبه، مجمع "النهار" أصدر، بيانًا صحافيًا بخصوص القضية، مؤكدًا أن "توقيف الرئيس المدير العام للمجمّع محمد مقدم، المعروف باسم أنيس رحماني، تم أمس الأربعاء في حدود الساعة الرابعة بعد اعتراض طريقه أفراد من مصالح الأمن كانوا بالزيّ المدني".

وتابع البيان: "الرئيس المدير العام لمجمع النهار، إلى غاية كتابة هذا البيان، لم تصدر بشأنه أية تهمة أو بيان من طرف الجهات المكلّفة بالتحقيق، كما أنه لم يتم تقديمه أمام الجهات القضائية".

 

اقرأ/ي أيضًا:

اعتقال مدير "مجمع النهار" أنيس رحماني.. هل هي بداية التصفية؟

 الإعلام الجزائري في 2019.. "سلطة راكعة"؟