سهام يحياوي تفوز بجائزة

سهام يحياوي تفوز بجائزة "شرق وغرب" للكتّاب الشّباب في أوروبّا

الكاتبة سهام يحياوي (فيسبوك/الترا جزائر)
 

فريق التحرير - الترا جزائر

بعد شهور قليلة من وصول مجموعتها القصصيّة "العمسيطي" إلى القائمة القصيرة لجائزة عمٌار بلّحسن للإبداع القصصيّ افتكّت الكاتبة الجزائريّة المقيمة في فرنسا سهام يحياوي (1985)، جائزة "شرق وغرب" للكتّاب الشّباب في أوروبّا عن روايتها "الشّلل"، التّي ينظّمها معرض الكتاب العربي في أوروبّا بالشّراكة مع دار لوسيل.

ترصد رواية "الشّلل" معاناة شاب أصيب بالشّلل الرّباعي ليجد نفسه في مهبّ الخيبة والإهمال

وأعلنت مديرة دار لوسيل للنّشر والتّوزيع، فاطمة المزروعي، أنّ رواية "الشّلل" ستحظى بالتّوزيع على نطاق واسع بصفتها ثمرةً لجائزة تهدف إلى التّعريف بالكتّاب الشّباب العرب المقيمين خارج الفضاء العربيّ.

ترصد رواية "الشّلل" معاناة شابّ أصيب بالشّلل الرّباعي ليجد نفسه في مهبّ الخيبة والإهمال؛ حيث استحوذت زوجته على ممتلكاته وخرجت من حياته بالموازاة مع دخولها من طرف الفتاة التّي صدمته لدواعٍ إنسانيّة. ولأنّ مرافقتها له للعلاج في فرنسا كانت مشروطةً بأن تكون قريبته؛ فقد وافقت على أن يتزوّجا شكليًّا.

كانت الفتاة تعاني بدورها الحرمان الأسريّ، فقد اكتشفت أنّ والدها أخذها من أمّها الحقيقيّة بعد أن تخلّى عنها ونسبها لزوجته الجديدة، فوجدت في الشّاب المشلول كثيرًا من الحنان والإنسانيّة. وقد اكتشفت أنّ أمّها هي زوجة والد الشّاب، فتوّجا علاقتهما بنقل زواجهما من زواج أوراق إلى زواج أشواق.

على مدار خمسة عشر فصلًا ندخل إلى عوالم سرديّة تفجّر فينا مختلف المشاعر وتجعلنا ننتبه إلى أنّ الحبّ الذّي نحلم به ونبحث عنه في مختلف الأماكن والوجوه إنّما هو موجود في دواخلنا وهو مستعدّ لأن يُعلن عن نفسه ويمنحنا ثماره حين نتخلّى عن أنانياتنا في تعاملنا مع الآخرين.

تقول سهام يحياوي إنّ كونها محاميةً ساعدها كثيرًا على الدّخول في عوالم سرديّة مفتوحة على تفاصيل الحياة الثّريّة بالنّفسيات والذّهنيات والتّجارب الإنسانيّة، "فأنا أقف يوميًّا على مادّة خامّ تجعلني أشعر بأنّ العمر كلّه لا يكفي لاستغلال بعضها".

وترى محدّثة "الترا جزائر" أنّ جائزة "شرق وغرب" ستمنح نصّها فرصةً لأن يدخل إلى خارطة القراءة في الفضاء الأوروبّي، الذّي باتت تقيم فيه وتتقن بعض لغاته، "فأنا مستعدّة لأن ألعب دور سفيرةٍ لثقافتَي الضّفتين اللّتين باتتا محتاجتين أكثر إلى اكتشاف بعضهما إنسانيًّا وثقافيًّا".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

سوق الكتاب في الجزائر.. ناشرون على حافّة الإفلاس

ناجي أمين بن باطة ينال جائزة الرّوائيين الشّباب