سوناطراك تنفي مسؤوليتها عن أزمة الكهرباء في لبنان

سوناطراك تنفي مسؤوليتها عن أزمة الكهرباء في لبنان

أزمة الفيول المغشوش تسبب في تخلي سوناطراك للسوق اللبنانية (الصورة: الخبر)

فريق التحرير - الترا جزائر

أصدر فرع شركة سوناطراك البترولية الجزائرية بلندن، بيانا مطولا يشرح فيه التفاصيل الدقيقة لما اصطلح عليه في لبنان بـ"أزمة الفيول المغشوش" والتي أدت إلى تراجع إنتاج الكهرباء في البلاد.

سوناطراك أكدت أن الحمولة تمّ إفراغها وفقاً لشروط العقد الموقّع بين الطرفين

وأوضحت الشركة التي تستعد لمغادرة لبنان،  أنها تكذّب تماما تأويلات وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، التي تتناقل تصاريح وزير الطاقة وسواه من المسؤولين ومعلومات من مصادر وزارة الطاقة حول الانخفاض الملحوظ في إنتاج التيار الكهربائي من قبل مؤسسة كهرباء لبنان نتيجة الشحّ بمادة الفيول في خزاناتها.

وأبرزت الشركة أنه في العلاقة مع الدولة اللبنانية ووزارة الطاقة، يتم تجديد العقدين تباعاً كل ثلاث سنوات بتوافق الفريقين، وكانت الشركة تحرص دائماً على المحافظة على أفضل العلاقات مع الدولة اللبنانية/وزارة الطاقة وتنفيذ كافة موجباتها العقديّة حتى في أصعب الظروف التي واجهها لبنان، متجاوزةً في بعض الأحيان التزاماتها في نصّ العقدين ومن درجاتهما لتأمين توليد الطاقة الكهربائية للشعب اللبناني.

وتابعت الشركة في بيانها: "ولعلّ آخر مثال على ذلك كان سنة 2018 عندما وافقت الشركة على طلب الدولة اللبنانية بتفريغ حمولتي الفيول الراسيتين قبالة الشاطئ اللبناني قبل فتح الاعتمادات العائدة لهما وذلك بهدف تجنيب إدخال لبنان في العتمة، مما حدا بالسلطات الرسمية اللبنانية بتوجيه الشكر العلني وعبر وسائل الإعلام لشركة سوناطراك على ما قدّمته".

 وبخصوص حمولة الفيول الآتية على متن باخرة MT/BALTIC:، والتي هي محل إشكال، قالت سوناطراك إن الحمولة تمّ إفراغها وفقاً لشروط العقد الموقّع مع الدولة اللبنانية/وزارة الطاقة بعد فحصها في مرفأ التحميل من قبل شركة عالمية متخصّصة متوافق عليها عقديّاً بين الفريقين. ولهذه الغاية تم إصدار شهادة الجودة المثبّتة لمطابقتها جميع المواصفات التقنيّة المطلوبة والمفروضة تعاقديّاً.

أما بشأن حمولة الفيول الآتية على متن باخرة MT/ASOPOS:التي وصلت لبنان في شهر أيار/مايو، فذكرت سوناطراك أن تمّ حجز الباخرة ضمن المياه الإقليمية اللبنانية ولم يُسمَح لها لا بالتفريغ ولا بالرحيل.

وبعد طول انتظار دون جدوى، أضافت الشركة أنها بادرت بإعادة فحص عيّنة محفوظة عائدة لباخرة الفيول الـ MT/ASOPOS الآتية من ولاية تكساس/الولايات المتحدة الأميركية من قبل كبرى الشركات العالمية الأميركية المتخصصة SGS والمتوافق عليها تعاقديّاً وأكدت مجدّداً أن معيار الــ (Density) المذكور مطابق للمواصفات ولشهادة الجودة.

وفي النهاية، تابعت الشركة، أنه بعد أخذ وردّ في ما بين السلطات اللبنانية أصدرت وزارة الطاقة قراراً أكدت بموجبه مطابقة شحنة الـ MT/ASOPOS   للمواصفات وأعطيَ الإذن أخيراً بتفريغ حمولتها بتاريخ 16/6/2020 بعد أكثر من 40 يوم من الانتظار والتعطيل.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

"سوناطراك" تغادر رسميًا لبنان بسبب "الفيول المغشوش"

الرئيس تبون يأمر بالتحقيق في فضيحة "الوقود المغشوش" بلبنان