لجنة الفتوى: كورونا لا تُسقط شعيرة أضحية العيد

لجنة الفتوى: كورونا لا تُسقط شعيرة أضحية العيد

لجنت الفتوى دعت إلى إحياء شعيرة عيد الأضحى (فاروق بتيش/ أ.ف.ب)

أعلنت اللجنة الوزارية للفتوى، عن قرارها بخصوص عيد الأضحى لهذا العام، حيث أكدت أن الأضحية من شعائر الإسلام وهي سنة مؤكدة، وسيتم إحياؤها رغم جائحة كورونا مع ضرورة توفير الإجراءات الوقائية الصحية.

دعت اللجنة إلى تفعيل خدمة توصيل الأضاحي إلى البيوت في إطار الإجراءات المسموح بها 

وأفادت اللجنة في بيان لها، بعد اجتماع أعضائها مع اللجنة العلمية أن سنة الأضحية تسقط في حق العاجر عن شرائها، وخصوصا في ظل هذه الضائقة التي أثرت على القدرة الشرائية للأسرة، كما تسقط في حق العاجز عن توفير شروط السلامة الصحية وفي حق الخائف من انتقال المرض بسبب الظروف المحيطة بعملية شرائها وذبحها.

وذكّرت اللجنة ببعض الأحكام الفقهية التي تعزّز الإجرءات الوقائية، منها جواز الاشتراك في ثمن الأضحية، كما يجوز أن يوكل لمن قدر على الأضحية المذابح المعتمدة، أو الأشخاص المؤهلين كالجزائرين بشراء الأضحية وذبحها، كما أجازت اللجنة أيضًا ذبح الأضاحي في اليومين الثاني والثالث كإجراء قد يُقلّص من الاكتظاظ والتجمّعات. ودعت اللجنة إلى تفعيل خدمة توصيل الأضاحي إلى البيوت في إطار الإجراءات المسموح بها، تخفيفًا على المواطنين وتفاديًا للاكتظاظ والاجتماع لتفادي الأخطاء التي وقعت في عيد الفطر الماضي.

من جهة أخرى، دعت اللجنة الوزارية إلى ضرورة الحرص على تعقيم أدوات الذبح والسلخ، واجتناب تبادلها والتقليل من عدد المشاركين في عملية الذبح، والالتزام باستعمال القناع الواقي في كل المراحل المتصلة بالأضحية من وقت الشراء إلى نهاية العملية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

أضحية العيد.. موضة سادية أو شعيرة دينية؟

مصارعة الكباش في الجزائر.. قضّية شرف