مجمّع

مجمّع "سوناطراك" يجدّد عقد تسويق الغاز مع تونس إلى غاية 2027

عقد شركة "سوناطراك" مع تونس يمتد إلى غاية 2027 (أ.ف.ب)

فريق التحرير - الترا جزائر

جدّدت الشركة الوطنية للمحروقات "سوناطراك"، والشركة التونسية للكهرباء والغاز، عقد شراء وبيع الغاز الطبيعي لمدّة ثماني سنوات إضافية إلى غاية 2027، حسبما أفاد به اليوم الخميس، بيانٌ للمجمّع الجزائري.

يتضمن هذا الاتفاق أيضًا زيادة في كمية الغاز التي تم التعاقد عليها بنسبة 20 في المائة 

وجاء في البيان "تعلن كلٌّ من الشركة الوطنية للمحروقات سوناطراك، والشركة التونسية للكهرباء والغاز، عن توصلهما إلى اتفاقٍ على ملحق لعقد شراء وبيع الغاز الطبيعي الموقع بتاريخ الثالث من شهر آذار/مارس 1997، ويتعلق الملحق بتجديد هذا العقد لمدّة ثماني سنوات أخرى، إلى غاية عام 2027". كما اتفق الطرفان على "إمكانية تمديد هذا العقد مرّة أخرى لمدة عامين آخرين".

ويتضمن هذا الاتفاق أيضًا، زيادة في كمية الغاز التي تم التعاقد عليها بنسبة 20 في المائة بداية من عام 2025، و"ذلك لتأمين الاستجابة للارتفاع المتوقّع للاستهلاك في هذه السوق الاستراتيجية".

يعزّز هذا الاتفاق، بحسب بيان الشركة، مكانتها كمزوّد رئيس لتونس بالغاز الطبيعي في سوق تتميز بالتنافسية الشديدة، كما سيسمح للشركة التونسية للكهرباء والغاز من تأمين حاجياتها من الغاز.

وكانت الشركة التونسية للكهرباء والغاز، استفادت منصف الشهر الجاري، من تقليص فاتورة الغاز الجزائري، إثر قبول الجزائر، تخفيض السعر التعاقدي القديم بـ 10 في المائة وفق ما أفضت إليه المفاوضات الأخيرة بين الطرفين، المتعلّقة بتجديد عقد شراء الغاز، حسب بيان لوزارة الطاقة والمناجم والتحوّل الطاقي في تونس.

وأثيرت مخاوف تونسية، بعد بداية الحراك الشعبي من توقف عقود الغاز الجزائري، جرّاء التغييرات التي شهدتها الجزائر على رأس وزارة الطاقة وشركة سوناطراك، حيث تعد الجزائر أهم مزوّد لتونس بالغاز الطبيعي، حيث توفّر العقود المبرمة مع شركة سوناطراك القسط الأكبر من حاجيات تونس من الغاز، فيما توفّر سونلغار طلبات تونس الإضافية من الكهرباء في فترات الذروة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الجزائر تخفض سعر بيع الغاز لتونس وتمدّد آجال الدفع

جزائريون يغلقون معبر أم الطبول الحدودي مع تونس بسبب الرسوم الجديدة