مسؤول بالداخلية: البناء على ضفاف الوديان هو سبب الفيضانات

مسؤول بالداخلية: البناء على ضفاف الوديان هو سبب الفيضانات

وفد وزاري زار ولاية الشلف ووقف على حجم الخسائر (الصورة: فيسبوك/ الترا جزائر)

قال مندوب المخاطر الكبرى بوزارة الداخلية، عبد الحميد عثرة، إن البناء العشوائي على ضفاف الوديان وكذلك رمي النفايات في الأماكن غير المخصص لها، سبب فيضانات وادي مكناسة بالشلف.

حصيلة فيضانات وادي مكناسة ارتفعت إلى سبعة ضحايات

وأوضح المسؤول بوزارة الداخلية في تصريحات للإذاعة الوطنية، أن هذه السلوكيات، إضافة للتقلبات الجوية تعد السبب الرئيسي في حدوث فيضانات.

وأكد المتحدث أن المندوبية الوطنية للكوارث الطبيعية أحصت 860 نقطة سوداء بالجزائر مهددة بخطر الفيضانات، من بينها واد مكناسة الذي كان عرضة لفيضانات غير مسبوقة ليلة السبت.

وكشف عثرة أن "واد مكناسة بالشلف مصنف كنقطة سوداء"، مشيرا إلى أن "كمية الأمطار التي تتساقط في هذه الولاية خلال شهر مارس تعادل عادة 45 ملم، أما في السنة فإن كمية الأمطار تقدر ب 360 ملم".

وتابع "للأسف وفي ظرف زمني قصير جدا لا يتعدى نصف الساعة تم تسجيل تساقط ما يقارب 20 ملم من الأمطار وهو ما تسبب في هذه الكارثة".

وذكّر المسؤول ذاته، أنّ "الحكومة وضعت إستراتيجية وطنية مبنية على عدة مراحل مصادق عليها، تستهدف الحد من مخاطر الفيضانات خصوصا على مستوى النقاط السوداء".

للإشارة فإن حصيلة ضحايا سيول وادي مكناسة ارتفعت إلى سبعة قتلى، بعد أن تمكنت مصالح الحماية المدنية بولاية الشلف، اليوم، من العثور على جثة أحد المفقودين الذي جرفته السيول ليلة البارحة بوادي مكناسة، فيما تتواصل عمليات البحث عن ثلاثة مفقودين آخرين.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

فيضانات الشلف: العثور على أحد المفقودين والبحث متواصل عن 3 آخرين

السيول تُغرق مدنًا جزائرية.. بحث في فائدة مخطط الوقاية من الفيضانات