الجيش يضبط فدية منِحت للإفراج عن رهائن في الساحل

الجيش يضبط فدية منِحت للإفراج عن رهائن في الساحل

الجيش سبق وأن أوقف إرهابيين إثنين أفرج عنها في صفقة مالي (الصورة: البيان)

فريق التحرير - الترا جزائر

أعلنت وزارة الدفاع الوطني، أمس الإثنين، استرجاع مبلغ 80 ألف يورو، وصل جماعات إرهابية من صفقة تبادل الرهائن بمالي في تشرين الأول/ أكتوبر الفارط.

وزارة الدفاع الوطني أكدت أن العملية لا تزال متواصلة ميدانيا

وأفاد بيان وزارة الدفاع أنها "على إثر استغلال الإرهابي المسمى "رزقان أحسن" المدعو "أبو الدحداح"، الذي تم إلقاء القبض عليه يوم 16 كانون الأول/ديسمبر الجاري، خلال عملية بحث وتمشيط بالقرب من بلدية العنصر بجيجل بالناحية العسكرية الخامسة، كشفت ودمرت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، اليوم 28 كانون الأول/ديسمبر2020، خلال عملية تمشيط بجبل بوطويل بنفس المنطقة، خمسة مخابئ للإرهابيين واسترجاع مبلغ مالي مقدر بـ 80 ألف أورو".

وأوضحت الوزارة أنه "تبين أنه يمثل دفعة أولى من عائدات الفدية التي كانت محل صفقة في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي بمنطقة الساحل، وكانت ستستفيد منه فلول الجماعات الإرهابية المطاردين من طرف المصالح الأمنية بشمال الوطن".

وأكدت أن "العملية التي لا تزال متواصلة، في سياق الجهود المبذولة ميدانيا لتؤكد مرة أخرى على فعالية المقاربة التي تعتمدها القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي قصد القضاء على ظاهرة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله".

وفي شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أوقفت مفارز الجيش إرهابيين جزائريين، كان قد أفرج عنهما في الصفقة الفرنسية مع التنظيم الإرهابي في شمال مالي، ويتعلق الأمر بكل من مصطفى الجزائري، وأوقف في 28 تشرين الأول/أكتوبر المنصرم، والثاني يدعى للحسين ولد عمار ولد مغنية.

كما أدانت وقتها الجزائر بشكل رسمي صفقة الإفراج عن 200 إرهابي من السجون المالية، معلنة عن مخاوفها من استغلال الجماعات الإرهابية لعائدات هذه الصفقة لتهديد المصالح الجزائرية.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

إلقاء القبض على إرهابي أطلق سراحه في صفقة أسرى بمالي

توالي سقوط إرهابيي الصفقة الفرنسية في قبضة الجيش الجزائري