المتاجرة بقوائم

المتاجرة بقوائم "الأفلان".. طليبة يُورّط ولد عباس وطرطاق

بهاء الدين طليبة نائب برلمان عن جبهة التحرير (الصورة: الخبر)
 
كشف النائب البرلماني بهاء الدين طليبة، اليوم، لدى إجابته على أسئلة القاضي بمحكمة سيدي أمحمد بالعاصمة، عن تورط جمال ولد عباس وأبنائه وكذا بشير طرطاق، في قضية بيع قوائم الترشح باسم حزب "جبهة التحرير الوطني".
طليبة: كنت أعلم أن الأمن يبحث عنّي فسلّمت نفسي
وقال طليبة خلال جلسة محاكمته اليوم رفقة الأمين العام للأفلان السابق جمال ولد عباس وابنه اسكندر، أنّ الأمين العام للحزب العتيد آنذاك جمال ولد عباس، كان يمنح تصدر قائمة الحزب في تشريعيات 2017 لمن يدفع مبلغًا ماليًا مقدّرا بـ 7 ملايير سنتيم".
وفي سؤال عن سبب عدم توجه للعدالة لفضح ممارسات ولد عباس، قال طليبة إنّه قام بتسجيل مكالماته مع ولد عباس، وسلّم تلك التسجيلات لبشير طرطاق، الرجل الأوّل في المخابرات حينها، مؤكدًا أنّه "توجه لطرطاق ليبلغ بدوره العدالة، أو يفتح تحقيقًا لكشف خيوط هذه المؤامرة".
وفي السياق نفسه، قال طليبة إنّ ولد عباس حاول الانتقام منه باحالته على لجنة الانضباط، بعد اكتشافه لأمر التبليغ لدى الأجهزة الأمنية"، مؤكدًا في الوقت ذاته تعامله مع مدير المخابرات بشير طرطاق، وتسلّمه لمسجل صوتي من مصالح الأمن.
وعن قضية فراره خارج أرض الوطن، قال النائب السابق لرئيس البرلمان "كنت أعلم أن الأمن يبحث عندي وقد سلّمت نفسي، وتفاجأت بعدها بصدور إنابة قضائية تتحدث عن هروبي، لكوني كنت دائم التواصل مع مدير المخابرات الذي كنت أجتمع معه في مركز عنتر ودالي إبراهيم".
من جهته، أنكر إسكندر ولد عباس نجل الأمين العام الاسبق لـ "الأفلان"، تورّطه رفقة إخوته في قضية بيع القوائم، فحسبه " فإن رئيس الحزب كان رئيس الجمهورية، وعبد المالك سلال وسعيد بوتفليقة هما من كانا يحدّدان قوائم المترشحين، إضافة لكل من نور الدين بدوي والطيب لوح". مضيفًا: "كان سعيد بوتفليقة يتصل بوالدي في ساعات متأخّرة من الليل وهو في حالة سكر، طالبًا منه تنفيذ الأوامر".