النائب بهاء الدين طليبة يسابق الزمن للحصول على لجوء سياسي بلندن

النائب بهاء الدين طليبة يسابق الزمن للحصول على لجوء سياسي بلندن

بهاء الدين طليبة، نائب عن حزب جبهة التحرير الوطني ( الصورة: السياسي)

ذكرت جريدة "الوطن" الناطقة باللغة الفرنسية، يوم الثلاثاء 8 تشرين الأوّل/أكتوبر، أنّ النائب البرلماني عن حزب جبهة التحرير الوطني "الأفلان"، بهاء الدين طليبة، موجود حاليًا في دولة بريطانيا بعد هروبه من الجزائر.

صحيفة الوطن: "رجل الأعمال طليبة يُسابق الزمن من أجل الحصول على اللجوء السياسي في المملكة المتحدة"

ونقلت الجريدة عن مصادرها من شرطة الحدود، أن رجل الأعمال طليبة يُسابق الزمن من أجل الحصول على اللجوء السياسي في المملكة المتحدة، لتفادي تسليمه إلى السلطات الجزائرية ووقوعه تحت طائلة مذكّرة توقيف دولية، قد يصدرها القضاء الجزائري في حقّه، خاصّة وأن التأشيرة السياحية لا تُمكّنه من البقاء إلا حوالي 90 يومًا في لندن.

اقرأ/ي أيضًا: مذكرة توقيف دولية ضدّ الجنرال خالد نزار

وقالت الصحيفة إن طليبة "هرب من الجزائر إلى تونس، بعد إسقاط الحصانة البرلمانية عنه خوفًا من متابعته قضائيًا في قضايا فساد، ومن هناك انتقل إلى لندن بتأشيرة سياحية".

وعن طريقة خروجه من الجزائر، أكد المصدر نفسه أنّ طليبة لم يغادر عبر البوابات الحدودية الرسمية، وأنه غالبًا يكون قد دخل التراب التونسي بطريقة غير شرعية، ومن هناك استقلّ طائرة إلى لندن.

وما يعزّز فرضيةَ وأنباءَ هروب النائب البرلماني المثير للجدل، تغيُّبَهُ عن الحضور أمام قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد، يوم الخميس 3 تشرين الأوّل/أكتوبر الماضي، لسماع أقواله حول وقائع منسوبة إليه في قضايا فساد تتعلق بفترة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

يُذكر أن عناصر فرقة الأبحاث للمجموعة الولائية للدرك الوطني بولاية عنابة شرقي البلاد، داهمت يوم الاثنين 30 أيلول/سبتمبر المنصرم، ، مؤسّساتٍ ومنازل وترقيات عقارية تابعة لرجل الأعمال بهاء الدين طليبة (40 سنة) ببلديات الولاية، وحجزت سيارة النائب طليبة، التابعة للمجلس الشعبي الوطني.

البرلمان الجزائري، صوَّت الأسبوع الماضي بالأغلبية في اقتراع سرّي لصالح رفع الحَصانة عن نائب ولاية عنابة

يُشار إلى أن البرلمان الجزائري، صوَّت الأسبوع الماضي بالأغلبية في اقتراع سرّي لصالح رفع الحَصانة عن نائب ولاية عنابة، الذي رفض التنازل عنها طوعًا، رغم الرسائل النصيّة الهاتفية التي وجهها لزملائه، يدّعي فيها أنه ضحيّة ما أسماه بـ الـ"مؤامرة".               

                            

اقرأ/ي أيضًا:

معتقلو الرأي في الجزائر.. القضاء في وضع مُحرج

القبض على زعماء "العصابة" وخطاب بن صالح بلا ضمانات